الاستاذ الشيخ سيدي محمد ولد معي يكت تحت عنوان “هجرةالعقول” تعليقا على مقال للدكتور السيد ولد أباه

الشيخ سيدي محمد معي / إعلامي وباحث سياسي موريتاني / المدير المساعد للوكالة الموريتانية للانباء

تعليقا على رحيل الصحفي والكاتب والفيلسوف الفرنسي جان دانيال قال استاذي  المفكر د/السيد ولد اباه   إنه من آخر جيل من  المثقفين الذي مارسوا مسؤولية الاستخدام العمومي للعقل …

هذا المصطلح التنويري دفعني إلى التساؤل وهل مارس جيلنا المعاصر من الصحافة والمثقفين والسياسيين والمهندسين والنخبة عموما   #وظيفة مسؤولية الاستخدام العمومي للعقل ؟

وعندما طرحت هذا السؤال خرج من رَحِمِه سؤال آخر وأين عقولنا ؟

أعتقد اننا أكثر تطويعا للعقل في وظائف اخرى …!!! فعقولنا تعاني الأمرين: الهجرة القسرية والتهميش القاتل…ووظائفها بيد المهرجين أو النمامين،ولن يرضى مثقف لنفسه أن يتحول إلى آلة تسجيل….

هذا “الوضع ” دفع بعض عقولنا إلى الاعتكاف في هامش الحياة، ودفع البعض الآخر إلى الهجرة، وكأننا نصدر خامات  أدمغة أبنائنا  للخارج كما نصدر الحديد والسمك والذهب وغدا الغاز….!!!

 

لا أحتاج إلى  الأمثلة فهي متعددة  ومتنوعة ويكفي مثالا في هذا السياق صاحب المقولة المفكر الاستراتيجي د/السيد ولد اباه….

 فنحن اللذون  نلج أبواب الإصلاح الشامل : إصلاح الاقتصاد و إصلاح التعليم وإصلاح الإعلام ألسنا  بحاجة ماسة للعقول الاستراتيجية؟

أطرح السؤال  واتفرج على حال  المفكر الاستراتيجي السيد ولد اباه،العقل الخالص  تتجاذبه مراكز الدراسات و البحث والصحف الكبيرة والجامعات العالمية…وكأننا نحن في غنى عنه….

علينا أن نتذكر كيف ضيعنا د/ الفتى جمال ولد الحسن،وأي فتى ضيعنا..!!! وتذكروا عالم الرياضيات يحي ولد حامدن…

 

وستشتد  لوعتي عندما أتذكر واقع  الدبلوماسي والكاتب

 Moctar Ould Dahi

 

 ،أتذكره وفي خاطري تعريف للثقافة وهي  ما بقي عن النسيان…

 

أتذكر كل هذا واقف واستوقف لأقول   إن المهرجين( زيادنة الصالونات) لا يمكن لتفكيرهم القاصر أن يوصلنا إلا إلى ما #كنا  فيه…

 

أتمنى  أن أسمع من حكومتنا حملة #مغرية  وقرارا لإعادة عقول البلد إلى وظائفهم المناسبة وإلى  وطنهم واستغلالهم في أمل موريتانيا اليوم: #تعهداتي ….