الامارات: الخلاف مع قطر «انتهى» ولا مشكلة مع تركيا إلا «الإخوان»

معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الامارات العربية المتحدة

الصدى – وام/

جدد وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش التأكيد على انتهاء الخلاف الاماراتي مع قطر، لكن مع تشديده على أن تكون هناك خطوات بناء ثقة في المرحلة المقبلة، لاسيما أن هناك بعض المسائل أكثر استعصاء، ويجب التعامل معها بنضج وبشفافية. كما أكد في حديث إلى برنامج «مع جيزيل» على «سكاي نيوز عربية»، أنه لا يوجد أي سبب للاختلاف مع تركيا إلا تبنيها «الإخوان»، وبالتالي عليها إعادة النظر في علاقتها مع هذه الجماعة لتحسين علاقاتها مع الدول العربية.

وقال قرقاش: «انتهينا من الخلاف مع قطر. والإمارات من خلال إعلان العلا ومن خلال الثقة أيضاً في قيادة السعودية لهذا الملف أنهت هذا الخلاف. لكن أعتقد أن هناك حاجة لمخاطبة عواطف الناس وعقولهم. ما في شك أن شعوب الخليج تريد هذه المصالحة، وأن تقلب صفحة الخلاف. لكن يجب أن نقول أيضاً بأن لا يمكن أن يكون هناك نوع من الخلاف الممتد مثل هذا من دون أن تكون هناك خطوات بناء ثقة في المرحلة القادمة، وهناك بعض المسائل أكثر استعصاء خلال المرحلة القادمة، ويجب أن نتعامل معها بنضج وبشفافية وعقلية. ومن المهم جداً أن نخاطب الشعوب ونقول لها إننا مقبلون على مرحلة جديدة من طي صفحة الخلاف وفتح صفحة بيضاء جديدة نحاول من خلالها أن نعزز العمل الخليجي. يجب أن نقول للشعوب إن هناك بعض المسائل التي تتطلب بعض الوقت».

وأضاف قرقاش: «نريد حقيقة أن نقول لتركيا إن الإمارات تريد علاقات طبيعية تحترم السيادة بيننا وبينها. ونريد لأنقرة ألا تكون الداعم الأساس للإخوان المسلمين. نريد لأنقرة أن تعيد البوصلة في علاقاتها العربية». وتابع قائلاً: «لا يوجد لدينا أي سبب للاختلاف مع تركيا. لا توجد بيننا مشكلة حدود، ولا يوجد أي مشاكل أخرى. وأعتقد أن المؤشرات التركية الأخيرة بالانفتاح مع أوروبا مشجعة تؤكد أنه لا يوجد أي سبب وجيه للخلاف مع تركيا سوى قضية (الإخوان)». وختم قائلاً: «هناك تحسس كبير في المنطقة تجاه دور الإخوان وتحريضهم، وان تبني هذه الجماعة ليس في صالح العلاقات التركية مع الدول العربية».

إلى ذلك، توافد قطريون لليوم الثاني، أمس، باتجاه السعودية، غداة إعادة فتح المنفذ الحدودي بين الدولتين في إطار اتفاق العلا. وعبر عديدون منفذ سلوى في الجهة السعودية، آتين من منفذ أبو سمرة في قطر. وقال القطري محمد المري عقب دخوله الأراضي السعودية «القدوم إلى السعودية يعني القدوم إلى بلدنا الثاني، لا اختلاف في تقاليدنا». وقال مدير الجمارك بمنفذ سلوى علي الأكلبي، إنّ 167 سيارة قطرية دخلت الأراضي السعودية منذ إعادة افتتاح المنفذ السبت.