البحث عن السلام أسمى غايات البشر / الدكتور الشيخ حمزة يوسف هانسن

الدكتور الشيخ حمزة يوسف هانسن،/ رئيس كلية الزيتونة ـ كاليفورنيا – الولايات المتحدة الامركية

في كتاب الله العزيز ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ  (61) وَإِن يُرِيدُوا أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ ۚ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62)

ففي هذه الآية دلالة على أن البحث عن السلم والصلح لا ينبغي أن يحول دونه الخوف من خيانة العدو وخداعه فليس ذلك من ديننا. بل أمرنا أن نبحث عن السلام ونتوكل على الرحمن، فقيمة السلام تجعل من مجرد إمكانيته أمرا يقتضي ثقتنا التامة وبزل الجهود المخلصة لتحقيقه، وفي الانجيل منسوباً الى سيدنا المسيح عليه السلام ((مباركون هم صنّاع السلام سينادون  المتوكلين على الرب )).

  والشيخ عبدالله بن بيه هو من هؤلاء المباركين صناع السلام المتوكلين على الرحمن ، فقناعته أن السلم ليس مجرد الأصل بل هو المقصد الأعلى ، ومن أعظم نعم الله على البشر ، فعلينا أن نحافظ عليه عند وجوده ونسعى له حين فقدانه بأقصى ما بوسعنا، والحرب إن وقعت ليست إلا انقطاعاً مؤسفًا للسلام وعلى ذوي الألباب التشمير لإيقافها بكل السبل المتاحة لهم ، ولقد قال الشيخ عبدالله بن بيه:- ( إن الحرب ليس لها من مزية إلا أنها تجعل الناس وقد اصطلوا بنارها يستشعرون قيمة السلام  ).

  ودعك ممن يُلبس على الناس بجعله  الدعوة إلى السلام إبطالاً للجهاد، فالعكس هو الصحيح، فكما بين الشيخ عبدالله بن بيه بأن الجهاد ليس هو القتال فحسب وإن كان بعض الجهاد قتالا، فليس قتال المسلم بجهاد وإنما هو الفتنة التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم واستعاذ.

والشيخ بن بيه يجمع بين علم الاستنباط وفقه الواقع فكان بذلك حقيقاً من غير مانكير أن يضبط مفهوم الجهاد  ويميز بين القتال المشروع والقتال الممنوع . فكانت بذلك دعوته إلى السلام  جهاداً ناهيك به من جهاد!

كان العرب في جاهليتهم يعرفون الحرب حق المعرفة، والتنازع على البقاء  كان السمة الغالبة على مجتمعاتهم ورحى حروب الثأر كانت تطحن أجسامهم وتحصد أرواحهم . فظهر الاسلام واحة سلام في صحراء من الحروب قاحلة، وقدم سيدنا الرسول الله صلى الله عليه وسلم لهم سبيلاً جديدا هو سبيل السلام والإسلام ، فأبصر العرب نوراً أنقذهم من حروبهم التي كم أيتمت من طفل وأرملت من إمرأة ، فكان ذلك إيذاناً  بميلاد نظام عالمي جديد استعاض عن الحرب والعنف والثأر بالعلم والتربية والعمران . وهكذا انتهض المسلمون لبناء مجتمعات من أكثر المجتمعات التي عرفها تاريخ البشرية تسامحاً وسلماً ، بيد أن ذلك أصبح في خبر كان، فها نحن اليوم  نعيش عصر اضطرابات جعلت السمة الأبرز في واقع العالم الاسلامي هي فشل الدول والعنف الوحشي والتهجير القسري.

    رغم هذا الواقع المرير ما يزال بعض المسلمين يعتبرون إراقة الدماء حجامة بها يصح جسم الأمة ولكن الدم لا يدعوا إلا إلى الدم وهذه الحجامة ما تزيد جسد الأمة إلا وهناً وضعفاً ، تاركة ًضحايا هذا العمى الحركي يرزحون  تحت أنقاض دمار البلدان في حالة من الذهول والحيرة متسائلين هل لهذا الليل البهيم من صباح ؟.

    يدعوا الشيخ عبدالله بن بيه المسلمين إلى وقف هذا الجنون واستعادة سبيل هدي النبوة، هدي الاستقرار والازدهار. إنه يذكرنا مستمداً خطابه من مصادره الأصلية الكتاب والسنة وفقه سلف الأمة أن السلام وليس الحرب هو ذلك المخرج المنشود. ولمن لا يزال في ريب من أمره نقول تأمل هذه الكلمات التي كان مولانا وسيدنا  رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكرها في كل يوم من حياته دُبُر كل صلاة (( اللهم أنت السلام ومنك السلام وإليك يعود السلام حينا ربنا بالسلام)) .

ولقد كان أبو الإمارات فقيد الأمة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله مؤمناً بالسلام والوحدة فلا غرو أن كان أبناؤه الكرام على عهد أبيهم. فهم من تكرم برعاية ودعم هذه المبادرة المستمدة من تعاليم القرآن الكريم وعناية العالم  الجليل الشيخ عبدالله بن بيه ، ففي حين أصبحت الحرب تحيط بنا من كل مكان، يصدع الشيخ بن بيه ببلاغ بسيط وهو (( شنوا حرباً على الحرب لتكون النتيجة سلماً على سلم )) فالسلام هو السبيل والسبيل هو السلام  والله يدعو إلى دار

السلام.