الجالية الموريتانية في اسبانيا : لايمكن باي صفة كانت، ربط هذا العمل الارهابي بديننا الحنيف

بيان :

امام الهجمات الارهابية في مدينة برشلونة والكامبريل، اننا في الجالية الموريتانية المقيمة في اسبانيا، لنشجب ونندد بشدة هذه العمليات الارهابية، التي تظهر حجم همجية مرتكبيها.
هذه الاعمال الارهابية لايمكن ان تبرر باي مببرمهما كان، ويجب ان ينال مرتكبوها ومن تعاون معهم كل العقوبات المردعة والقاسية المترتبة علي هاذا العمل الشنيع.
ان الجالية الموريتانية لتقاسم اسرالضحايا الآلام والاحزان، وتتمني الشفاء للجرحى والمصابين اثر هذه العملية الارهابية الشنيعة قاموا بهذا العمل الارهابي الشنيع باسم انفسهم فقط، وهم مسؤولون امام العدالة عن عملهم الا انساني.
لايمكن باي صفة كانت، ربط هذا العمل الارهابي بديننا الحنيف الذي ينهي عن الكراهية والعنصرية والا انسانية، والله يقول في القرآن الكريم:
( مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ) صدق الله العظيم.
اذا بالنسبة لنا نحن، هاؤلاء الارهابيون لاعلاقة. لهم بالاسلام ولا المسلمين، بل هم متطرفون متشددون، يجب ان يقعوا تحت اشد العقوبات.
وفي هذه المناسبة الحزينة نتقدم لكل الشعب الاسباني و كذالك جميع اسر واصدقاء الضحايا الاموات بكل معاني التعازي القلبية، ونرجو الشفاء العاجل لكل الجرحي.

عن. اتحاد الموريتانيين في اسبانيا

الرئيس:

الدكتور عبدو ولد احمد لعل