الجمعية العامة للاتحادية الوطنية للصيد تعقد دورتها السابعة

الصدى_و م أ /

عقدت الجمعية العامة للاتحادية الوطنية للصيد زوال اليوم بفندق افريزون بمدينة انواذيبو دورتها السابعة العادية التي سيتم من خلالها انتخاب رئيس جديد ومكتب تنفيذي.
وتميز حفل انطلاق هذه الجمعية بكلمة لمعالي وزير الصيد والإقتصاد البحري السيد إدي ولد الزين رفع خلالها تحيات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وتمنياته بالتوفيق والنجاح لأشغال الجمعية.
وأكد وزير الصيد والإقتصاد البحري فى ذات السياق أن هذه الجمعية تنعقد فى لحظة بارزة من مسيرة بلادنا نحو التطوير والنماء بعد انقضاء سنتين من مأمورية رئيس الجمهورية.
وأشار معالي الوزير إلى أن الحكومة بادرت رغم الظرفية الدولية التى خيمت عليها جائحة كوفيد-19 إلى إطلاق مسار تشخيصي وإصلاحي يهدف إلى ملاءمة استراتيجية القطاع ومحاور تدخلاته بما يكفل تسريع وتيرة العمل على تحقيق أهدافه الاستراتيجية الشاملة بداية بالصيد البحري والقاري والاستزراع السمكي والشؤون البحرية.
وفى هذا الإطار أعلن الوزير أن مسار الإصلاحات فى قطاع الصيد البحري قد انطلق فى الثامن من أغسطس المنصرم بعيد تقديم بيان لمجلس الوزراء بشأنه، مضيفا أن وزارة الصيد والإقتصاد البحري ستدعو إلى منتديات عامة لقطاع الصيد والإقتصاد البحري وستشكل هذه المنتديات المرتقبة مناسبة يلتقي فيها الجميع لنقاش ما يهم القطاع وما يواجهه من مشاكل وإكراهات وتطلعات سبيلا إلى بلورة الحلول الناجعة والمقاربات الهادفة إلى النهوض بالقطاع وإحلاله المكانة التي تناسب دوره المحوري في تنمية الوطن تجسيدا للرؤية الشاملة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية إلى النهوض بالقطاعات الإنتاجية.
وكان رئيس الاتحادية السابق السيد محمد الأمين ولد حمود قد تناول الكلام مبرزا أهمية قطاع الصيد البحري في التنمية الاقتصادية وضرورة تفعيله ليكون ركيزة في مجال التشغيل وخلق اقتصاد قوي.
وشكر في نهاية كلامه كافة الفاعلين على الثقة التي منحوه طيلة توليه لرئاسة الاتحادية معلنا سحب ترشحه ودعم الفريق الجديد برئاسة المرشح الوحيد للجمعية السيد حمادي ولد باب ولد حمادي.
هذا وحضر انطلاقة الجمعية العامة والي داخلت انواذيبو ورئيس سلطة منطقتها الحرة وحاكم المقاطعة ورئيس الجهة وعمدة انواذيبو ووفد هام من الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين.