الحكومة توصي سكان كيدي ماغا بعدم القلق بشأن الحالة الوبائية في الولاية

أصدرت الحكومة بيانًا ، تطمئن فيه ساكنة ولاية كيدي ماغا بشأن الحالة الوبائية ، التي عرفت ارتفاعا في عدد الإصابات خلال الأسبوع الماضي .

وجاء في نص البيان:

“عرف عدد حالات الإصابة بكوفيد 19، في ولاية كيديماغه، منذ أسبوع، ارتفاعا نسبيا، وعند تسجيل الحالات الأولى تم توجيه الفريق الجهوي لتكثيف الفحوص، مما سمح باكتشاف المزيد من الإصابات.

وفي الأثناء تم ابتعاث فريق مركزي من وزارة الصحة من أجل دعم ومساعدة الفريق الجهوي في تدقيق الحالة الوبائية و القيام بإجراءات التحكم في الوضعية.

وقد تم تعزيز هذا الفريق، منذ يومين، بثلاثة فرق مشتركة بين إدارة الرقابة الوبائية وإدارة الطب الإستشفائي، ومنظمة الصحة العالمية، حيث وضعوا خطة عملية ترمي إلى محاصرة البؤر المحتملة للوباء، بأمثل طريقة، ومتابعة الوضع الوبائي والتكفل بالمصابين، ومواصلة البحث و متابعة المخالطين، وتحسيس السكان على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية.

وفي إطار متابعة الوضعية ترأس معالي وزير الصحة يوم السبت، الساعة 15:30، اجتماعا عبر تقنية الفيزيو كونفرانص شارك فيه الطاقم المركزي للوزارة (الأمينة العامة، المديرون العامون، ومديرة النظافة العمومية)، والفريق المتواجد على أرض الميدان، مرفوقا بالمدير الجهوي للعمل الصحي، ومدير مركز الاستطباب الجهوي، إضافة إلى ممثل منظمة الصحة العالمية ومعاونيه.

وبالمناسبة فإن وزارة الصحة تطمئن سكان ولاية كيديماغه بأن الوضعية الوبائية بالولاية تحت السيطرة، وتدعوهم إلى المشاركة الحيوية في التصدي للوباء من خلال الالتزام بالإجراءات الوقائية (من ارتداء للكمامات، وتباعد اجتماعي، وغسل للأيدي بالماء والصابون…)، وأيضا من خلال الإقبال على التطعيم ضد كوفيد 19، ومراجعة المؤسسات الصحية في حالة ظهور اعراض حمى أو سعال”.