الدفعة الرابعة عشرة من الضباط المتدربين تزور المنطقة الحرة بنواذيبو

الصدى_و م أ /

أدت بعثة من الدفعة الرابع عشرة من الضباط المتدربين بالمدرسة الوطنية للأركان، صباح اليوم الأربعاء زيارة لمقر سلطة منطقة انواذيبو الحرة.
وتلقت البعثة خلال الزيارة شروحا عرفت بالمنطقة الحرة والمهام الموكلة إليها، ودورها في تعزيز التنمية وتشجيع الاستثمار في ظل ما تم تحقيقه من بنية تحتية وخارطة طريق تنموية، إضافة إلى المشاريع قيد الإنجاز.
وأطلع الأمين العام للسلطة، السيد سيدي مولود إبراهيم همدات، البعثة، على مميزات المنطقة الحرة والإطار المؤسساتي والعملياتي لها، والشباك الموحد والبنية التحتية الداعمة للاستثمار، ومجالات التعاون والشراكة التي تربطها بالفاعلين الاقتصاديين الوطنيين والدوليين، ومنحنى تطور مداخيلها، وخططها المستقبلية، والتحديات التي تواجهها.
وشملت زيارة البعثة ميناء انواذيبو المستقل حيث اطلعت على أرصفة هذا الميناء ومختلف المرافق الحيوية الموجودة به كالشباك الموحد، ومستودعات التفريغ، وأشغال توسعة ميناء الصيد التي ستمكنه من القدرة على استقبال السفن ذات الحمولة الكبيرة.
وخلال هذه المحطة التي حضرها اللواء اعل زايد قائد، المنطقة العسكرية الأولي، رحب المدير العام لميناء انواذيبو المستقل، السيد حمديت ولد الشين، بالضيوف من ضباط المدرسة الوطنية للأركان، مستعرضا التطورات التي يشهدها هذا الميناء في مجال الخدمات التي يقدمها خاصة على مستوى حركة البواخر وعدد الحاويات.
ومن جانبه أشار العقيد سيدي محمد ولد حمادي، قائد المدرسة الوطنية للأركان، إلى أهمية هذه الزيارة التي مكنت من التعرف على المجالات التنموية بعاصمة البلاد الاقتصادية، موضحا أن هذه الزيارة تدخل في صميم برنامج التدريب بالحصول على رؤية شمولية للاستراتيجية التنموية للبلاد.
وتجدر الإشارة إلى أن بعثة الضباط المتدربين من المدرسة الوطنية للأركان تضم خمس جنسيات من السعودية واليمن والسنغال ومالي والنيجر.