الدكتور الفقيه الشيخ ولد الزين ولد الامام يصدر فتوى بخصوص الموجة الجديدة من جائحة “كورونا”

الدكتور الشيخ ولد الزين ولد لمام

نص الفتوى :
الحمد لله أما بعد
فقد علمنا من مصدر عليم بأن الحالات الحرجة فى مستشفى القلب زادت هذا الأسبوع وحده على العدد المسجل مدة الأشهر السابقة من الموجة الأولى.
ولأن أسباب أهل الأرض ظهرت عاجزة ، فلم يبق إلا متابعة توصيات الأطباء بشأن الوقاية
لهذا نذكر الجميع بحرمة تعريض النفس للتهلكة. قال تعالى. ( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا)
وقال تعالى ( ولَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )[البقرة:195]

ولهذا فان الاجتماعات العامة ومجالس الأفراح. ومجالس العزاء والإختلاط والأسفار. كل ذلك تجنبه أصبح من واجب الوقت ..
و لا ينافى هذا مبدأ التوكل على الله بل هو التوكل بعينه
وبعد أن نستوفي كل الأسباب نردد قوله تعالى :(قُل لَّن يُصِيبَنَآ إِلَّا مَا كَتَبَ ٱللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ ٱلْمُؤْمِنُونَ)
و نستحضر قوله تعالى ( قُل لَّآ أَمْلِكُ لِنَفْسِى ضَرًّا وَلَا نَفْعًا إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُ ۗ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ ۚ إِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَـْٔخِرُونَ سَاعَةً ۖ وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ )
وفى الحديث. إنَّ رُوحَ القُدُسِ نفثَ في رُوعِي ، أنَّ نفسًا لَن تموتَ حتَّى تستكمِلَ أجلَها ، وتستوعِبَ رزقَها ..)
فلا ينبغى الياس والهلع
هذا فقط، أخذ بالأسباب.مع الإيمان بالقضاء والقدر. .
حفظنا الله وإياكم من كل مكروه وشفى الغالين علينا وعليكم.
الدكتور الفقيه الشيخ ولد الزين ولد الامام