الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الامارات للدراسات الشخصية الثقافية والإنسانية لعام 2017

الصدى – متابعات /

الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

اختارت أسرة مجلة “نجوم وأضواء” الأردنية، سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الشخصية الثقافية والإنسانية العربية الأولى لعام 2017، تقديراً لإسهاماته وجهوده المميزة في إثراء الحياة الثقافية المحلية والعربية وباعتباره نموذجاً لشخصية ثقافية عربية أعطت الكثير وتركت بصماتها جلية في ميادين العمل الثقافي والأكاديمي والبحثي، فضلاً عن جهوده في مجال العمل الخيري والإنساني والعمل على تعظيم مردوداته في خدمة المجتمع.

 

وأعرب السويدي عن سعادته بهذا الاختيار الذي يمثل له مصدر فخر واعتزاز كونه من جهة عربية تحظى بالمصداقية والتقدير وتمثل رافداً لتشجيع الثقافة والإبداع في العالم العربي بالنظر إلى ما تقوم به مجلة “نجوم وأضواء” من دور فاعل في تكريم الأدباء والكتاب والمفكرين العرب وتشجيعهم على النهوض بالثقافة العربية.

 

كما منحت صحيفة “الأمم” اليومية الأردنية، سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي درع التميز الثقافي تقديراً لجهوده في الحركة الثقافية العربية وتقدمها، حيث قام بتقديمها إلى سعادته الأستاذ محمود فطافطة مدير عام الصحيفة.

 

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي أن تكريم الباحثين والمفكرين والمثقفين من سمات الأمم المتقدمة والمجتمعات المتحضرة، لأنه يعزز قيم الإبداع والابتكار والتجديد، وهذا ما تحتاج إليه الثقافة العربية في الوقت الراهن كي تواكب مسيرة التنمية والتطور والحداثة.

 

وأضاف سعادته أن مهمة الثقافة لم تعد تقتصر فقط على فتح نوافذ جديدة للاطلاع على ثقافات العالم والعمل على بناء قواسم مشتركة وإنما تحولت إلى ركيزة رئيسية لخطط التنمية الشاملة والمستدامة ولم يعد الاهتمام بها نوعاً من الترف السياسي والمجتمعي وخاصة في هذه المرحلة التي تشهدها دول عربية وإسلامية عدة وتواجه فيها تحديات غير مسبوقة والتي يمكن للثقافة أن تلعب دوراً حيوياً ومهماً إزاءها وفي مقدمتها تهيئة المجتمعات في هذه الدول للتفاعل الإيجابي مع متطلبات العصر والتنمية والتحديث من ناحية والتصدي للأيديولوجيات المتطرفة من ناحية ثانية.

 

ودعا السويدي إلى ضرورة الاهتمام بدبلوماسية الثقافة والفكر القائمة على الاستثمار في العلم والمعرفة باعتبارها إحدى أدوات القوة الناعمة التي تلعب دوراً في تعزيز ثقافة السلام وتشجيع الحوار والتعايش بين الحضارات.

 

ويعد سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي واحداً من رواد الفكر والثقافة وله إسهاماته المميزة في إثراء الحركة الثقافية والفكر الاستراتيجي على الصعيدين العربي والعالمي وتحظى مؤلفاته بتقدير الأوساط العلمية والأكاديمية محلياً وعربياً ودولياً.

 

وتم تكريم سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي من هيئات ومؤسسات عربية وعالمية عدة من أبرزها “جائزة الشيخ زايد للكتاب عن فرع التنمية وبناء الدولة” في دورتها العاشرة 2015-2016 عن كتاب “السراب” و”جائزة العويس للإبداع- شخصية العام الثقافية” في دورتها الثانية والعشرين لعام 2015 و”جائزة البحر الأبيض المتوسط للدبلوماسية والفكر 2014″ من “المؤسسة المتوسطية” و”جائزة فارس الدراسات العربية” من الاتحاد العام للمنتجين العرب عام 2015، تقديراً لإسهاماته البارزة في إثراء الثقافة العربية وتطوير الدراسات الاستراتيجية حول القضايا العربية والدولية.

 

كما كرمته الجمعية الأوروبية للأعمال في نوفمبر 2012 تقديراً لجهوده المتميزة في دعم البرامج المجتمعية التي يقدمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

 

مجلة “نجوم وأضواء” الأردنية تختار الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الامارات للدراسات الشخصية الثقافية والإنسانية لعام 2017

وتسلم سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي مفتاح مدينة الإسكندرية عام 2014 تقديراً لدوره في إثراء الحياة البحثية والفكرية على المستويين المحلي والإقليمي ومفتاح مدينة فاس المغربية عام 2013 وذلك تكريماً من المملكة المغربية الشقيقة، لدوره في تعميق العلاقات بين البلدين وإثراء البحث العلمي.

 

من هو جمال سند السويدي:

 

مفكر وكاتب وخبير استراتيجي إماراتي، يشغل منصب مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية منذ عام 1994 حتى الآن. ولد عام 1959، وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الكويت عام 1981، ثم حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة وسكونسن في عامي 1985 و1990 على التوالي.

 

وألف الدكتور جمال سند السويدي العديد من الكتب العلمية، منها: كتاب “بصمات خالدة…شخصيات صنعت التاريخ وأخرى غيَّرت مستقبل أوطانها” في عام 2016، كتاب “السراب” في عام 2015، وكتاب “آفاق العصر الأمريكي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” في عام 2014، وكتاب “وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في التحولات المستقبلية: من القبيلة إلى الفيسبوك” في عام 2013، وألف كتاب “مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة: نظرة مستقبلية”. كما وقد شارك بإعداد وتحرير مجموعة كتب، ونشر دراسات حول العديد من الموضوعات الحيوية. ويشارك الدكتور جمال سند السويدي في الكثير من المؤتمرات المحلية والدولية والحلقات الدراسية العالمية، وهو عضو في العديد من المؤسسات والجمعيات المتخصصة في العلوم السياسية، وقد نال العديد من الجوائز والأوسمة المحلية والعالمية وكان آخرهــا جائزة المفكر الثوري من جامعة وليم آند ميري في الولايات المتحدة الأمريكية، وجائزة نجيب محفوظ للآداب تقديراً لدوره في تحقيق السلام العالمي من الدكتور طارق محفوظ، ابن شقيق الكاتب نجيب محفوظ وذلك خلال الحفل السنوي الاول للجائزة والذي نظمته عائلة نجيب محفوظ في ولاية نيويورك الأمريكية.

 

المصدر