الرئيس الآمريكي يهدد بقطع مساعدات الدول المعارضة لقرار القدس

الصدى – متابعات

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب(من المصدر)

هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الدول التي يفترض أن تصوّت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار يدين اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، متوعّداً بوقف التمويل الأمريكي لها.

 

وقال ترامب، خلال اجتماع مع فريقه الحكومي بالبيت الأبيض، الأربعاء: “نراقب هذا التصويت”، مندداً بـ “كل تلك الدول التي تأخذ مالنا ثم تصوّت ضدنا في مجلس الأمن”.

 

وأضاف: “إنهم (الدول التي يقول ترامب إنها تستفيد من مساعدات أمريكية) يأخذون مئات ملايين ومليارات الدولارات ثم يصوّتون ضدنا”.

 

وفي وقت سابق، ذكر دبلوماسيون أنهم تلقّوا رسائل مكتوبة من مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي، حذّرتهم فيها من مغبّة التصويت لصالح قرار بشأن القدس.

 

لكن الأمم المتحدة رفضت التعليق على “التهديدات” التي وجهتها هيلي، إذ قال المتحدث باسم أمينها العام، ستيفان دوغريك: “لقد اطلعنا على تقارير صحفية، ونحن لا نعلق على كيفية إدارة دولة عضو لأعمالها”.

 

وأوضح الدبلوماسيون أن هيلي أبلغتهم أن الرئيس ترامب سيتعامل مع انعقاد الاجتماع الطارئ للجمعية العامة كمسألة شخصية.

 

هيلي أكدت لهم في خطابها أنها ستنقل لترامب أسماء الدول التي ستصوِّت لصالح القرار، المتوقع التصويت عليه خلال جلسة الخميس.

 

وذكر الدبلوماسيون أن هيلي أوضحت في خطابها أن أمريكا لا تطلب منهم أن يحذوا حذو واشنطن (في الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارات بلادهم إليها)، لكنها أضافت أنهم إذا فعلوا “فسيكون ذلك أمراً صائباً”.

 

اقرأ أيضاً:

 

فيتو أمريكي يُفشل تصويت مجلس الأمن ضد قرار ترامب

 

المندوبة الأمريكية لم تكتفِ برسائل التهديد التي بعثت بها لنظرائها في المنظمة الدولية، في أول سابقة من نوعها بتاريخ الأمم المتحدة، وإنما هددت أيضاً على حسابها الخاص في “تويتر”.

 

وقالت: “يطالبوننا دائماً في الأمم المتحدة بأن نعمل أكثر وأن نعطيهم (معونات) أكثر.. لذلك عندما نتخذ قراراً بخصوص أين يكون موقع سفارتنا لا ينبغي أن نتوقع من هؤلاء الذين قدّمنا المساعدة لهم أن يستهدفونا”.

 

وأضافت: “يوم الخميس سيكون هناك تصويت في الجمعية العامة ينتقد اختيارنا (القدس عاصمةً لإسرائيل)، والولايات المتحدة ستقوم بتدوين أسماء الدول”.

 

ومن المقرر أن تصوِّت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، على قرار يدعو الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى التراجع عن قرار اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وفي 6 ديسمبر الجاري، أعلن ترامب اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل القائمة بالاحتلال، والاستعداد لنقل السفارة لأمريكية إليها.

 

وأعلن المتحدث باسم رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، برندن فارما، الثلاثاء، انعقاد اجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت مبكّر من صباح الخميس.

 

والاثنين الماضي، دعا مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، تقدّمت به مصر، “كل الدول إلى الامتناع عن إقامة بعثات دبلوماسية في مدينة القدس المقدسة، تطبيقاً لقرار مجلس الأمن 478 لسنة 1980.

 

كما دعا إلى الالتزام بقرارات مجلس الأمن، وعدم الاعتراف بأي تدابير أو إجراءات تتناقض مع هذه القرارات”. لكن الولايات المتحدة استخدمت حق “الفيتو” ضد مشروع القرار.