الرئيس الأوغندي يمنح يوما وطنيا للدعاء من أجل التخلص من “كورونا”… والشعب ما بين مؤيد وساخر ..

الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني

أعلن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني نهاية اغسطس الماضي ( 29 أغسطس/آب ) إجازة وطنية لأداء الصلوات في البلاد لدعاء الله كي يخلص الله أوغندا من جائحة كورونا.

الإعلان جاء على حساب الرئيس موسيفيني على تويتر في تغريدتين أوضح فيهما أن قراره جاء عقب حلم رأى فيه “أوغنديا يأتيه في المنام ويقول له إن الرب يطلب منك إقامة يوم وطني للصلوات في البلاد يتوجه فيه المؤمنون بالدعاء للخالق كي يخلصهم من فيروس كورونا”، ما أثار جدلا في مواقع التواصل بين مؤيد ومعارض.

وطالب موسيفيني الأوغنديين بأداء الصلوات في منازلهم أو مجمعاتهم السكنية.

وأعجب مغردون بقرار موسيفيني وأثنوا عليه وطالبوا بتمديد اليوم الوطني للصلوات إلى 3 أيام، لأن يوما واحدا لا يكفي.

بينما سخر آخرون منه وتساءل بعضهم عما إذا كانت الرؤيا قد ذكرت أن على الرئيس الأوغندي ترك السلطة، بعد 34 عاما من توليه رئاسة البلاد؟

 وكالات