الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز يقول إن إدارة الأمن وجهت له رسالة تهديدية ابتزازية

قال الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إن الأمن أوفدت إليه أربعة أفراد، يحملون  إنذارا بلهجة تهديدية وابتزازية.

وأضاف ولد عبد العزيز أن الرسالة تضمنت السماح له بمرافقين اثنين فقط وعدم قبولهم للجموع التي تتحلق من حوله في الشارع أثناء مسيره إلى إدارة الأمن للتوقيع، معلنين عزمهم التدخل لفض الجموع بالقوة.

وأضاف عزيز أن في هذه الرسالة ابتزاز له بما يمكن الشرطة إلحاقه من ضرر بالمواطنين الذي يعبرون بعفوية عن مناصرتي يضيف عزيز في وجه ما أتعرض له من استهداف ممنهج.

الرئيس السابق قال إنه على استعداد للخروج وحده، و أن تلك الجموع أتت اختياريا دون أن يطلب منهم ذلك، ولا يمكنه منعهم من التنقل في شوارع بلدهم الذي يكفل لهم قانونه حق التعبير عن رؤاهم بالطريقة التي يرونها مناسبة، مضيفا أنه لا يحق له و لا لغيره احتكار الشوارع ومنع المواطنين من المرور بها إلا في حالة حظر التجول و في تلك الحالة تكون الجهات الأمنية هي المسؤولة عن تنفيذ ذلك. 

 

السراج