الرئيس السابق ولد عبد العزيز : سأواصل الوقوف في وجه المؤامرة حتى ولو بقيت وحيدا

خلال مؤتمره الصحفي بمقر حزب الرباط ، قال الرئيس السابق السيد محمد ولد عبد العزيز ان هناك مصطلحا يتم تداوله منذ عهد الاستعمار وهو أن “الدولة لا تعاند” مشددا على أن الدولة مبنية على الشعب وأن الدولة حين تضرب بالقانون ومصالح المواطنين عرض الحائط فهي ليست دولة ولا نظاما.

وأكد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء،  إنه لن يغادر موريتانيا إلى أي بلد آخر وسيبقى مناضلا من أجل وطنه وشعبه مهما كان حجم التضحيات

وفيما يخص ثروته ، أوضح أن جميع ممتلكاته تمت مصادرتها بما في ذلك راتبه ورواتب التقاعد ومنازله وحتى منازل أسرته ومحيطه ومع ذلك، يضيف ولد عبد العزيز، فسأواجه هذه المؤامرة وسأقف لهم بالمرصاد ومن كان يخاف من مرافقتي سواء من الأسرة أو المقربين وغيرهم فإنني سأبقى واقفا في مواجهة هذه الوضعية التي تم اختلاقها لأسباب جهوية وقبلية بحتة.

وقال الرئيس السابق إنه يخاف على ما حققه من انجازات لأن كل شيء في تراجع مشددا على أنه لا أمل مع التوجه الحالي وأضاف أنه لن يتراجع وأنه مستعد للسجن خاصة وأن الأمر يتعلق بالعودة إلى 21 سنة من الفساد حيث بدأت بوادره تلوح في الأفق ولا يمكننا أن نترك بلدنا يضيع