الرئيس الفرنسي ماكرون: سورية لا تتلخص ببشار الأسد.. والأخير يتهم فرنسا بدعم الارهاب

الصدى – وكالات /

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون

وصف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، تصريحات رئيس النظام السوري، بشار الأسد، حول فرنسا بأنها “غير مقبولة”، وأضاف أنه لا يعتقد أن “سورية تتلخص ببشار الأسد”.

 

وكان الأخير قد اتهم فرنسا “بدعم الإرهاب ولا يحق لها أن تتدخل في الشأن السوري”.

 

وقال ماكرون للصحافيين بعد استقباله الأمين العام للحلف الأطلسي، ينس ستولتنبرغ ،”كنا ثابتين على موقفنا منذ البداية” بتركيز الحرب ضد عدو واحد هو تنظيم “الدولة الإسلامية”، في وقت تشارك فرنسا في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم في سورية والعراق.

 

وتابع “لذلك فإن التصريحات لم تكن مقبولة” لأنه “إن كان هناك من قاتل ويمكنه الانتصار بحلول نهاية شباط/فبراير، فهو التحالف الدولي”.

 

ونقلت الوكالة الفرنسية عنه قوله، “لا أعتقد أنه بالإمكان بناء سلام دائم وحل سياسي بدون سورية والسوريين، ولا أعتقد في المقابل أن سورية تتلخص ببشار الأسد”، واصفا كلام الأسد بأنه “في غير محله”، مشيرا إلى أن وزير الخارجية، جان إيف لودريان، رد عليه الاثنين من واشنطن بالقول “حين يقضي شخص وقته يرتكب مجازر بحق شعبه، فهو يلزم بصورة عامة المزيد من التكتم”.

 

وقال الأسد، أمس الاثنين، إن “فرنسا كانت منذ البداية رأس الحربة بدعم الإرهاب في سورية ويدها غارقة بالدماء السورية منذ الأيام الأولى، ولا نرى أنهم غيروا موقفهم بشكل جذري حتى الآن”.

 

الاسد اعتبر أن الفرنسيين “ليسوا في موقع أو موقف يقيم مؤتمرا يفترض بأنه مؤتمر للسلام” مشددا على أن “من يدعم الإرهاب لا يحق له أن يتحدث عن السلام، عدا عن أنه لا يحق لهم أن يتدخلوا في الشأن السوري أساسا”.