الرئيس الفلسطيني محمود عباس: واشنطن اختارت ألا تكون وسيطا نزيها في عملية السلام

الصدى – رأي اليوم/

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الإثنين، التوقيع على اتفاقيات ومعاهدات للانضمام إلى 22 منظمة دولية.

جاء ذلك بكلمة له في مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية (أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة فتح، وأمناء الفصائل، وقادة الأجهزة الأمنية، ورئيس الوزراء)، لبحث القرار الأمريكي بشأن القدس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقال الرئيس عباس، إنه وقع على اتفاقيات ومعاهدات للانضمام إلى 22 منظمة دولية، مشيرا إلى أنه سيتم نشر أسماء هذه المنظمات عبر وزارة الخارجية الفلسطينية، في وقت لاحق (لم يحدده).

وأضاف أنه “سيتم التوقيع على 22 أو 26 اتفاقية ومعاهدة بشكل أسبوعي تنضم فلسطين بموجبها لمنظمات دولية أخرى”.

وأشار إلى أنه سيتم تشكيل لجنة فلسطينية لدراسة الانضمام لمئات المنظمات الدولية خلال الفترة القادمة.

وشدد على أن القيادة الفلسطينية ستتخذ إجراءات سياسية ودبلوماسية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقال عباس “إننا مصممون على التوجه مرات ومرات للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة”.

وكانت 138 دولة صوتت في نهاية العام 2012 على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة كدولة مراقب.

واعتبر الرئيس الفلسطيني أن “الولايات المتحدة لم تعد وسيطا نزيها للسلام، وأنها باتت تقف في موقف إسرائيل”.

وأضاف “أميركا تتبنى العمل الصهيوني”.

يأتي ذلك، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/كانون أول الجاري، الاعتراف رسميًا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة. وأثار قرار ترامب حالة من الغضب العربي والإسلامي، وسط قلق وتحذيرات دولية.