السفير الأمريكي وعسكري آمريكي سام يؤكدان قوة العلاقات مع موريتانيا

الصدى – وما/

أجمع السفير الأمريكي المعتمد لدى بلادنا سعادة السيد مايكل دودمان والمتحدث باسم القوات الأمريكية الخاصة في إفريقيا الرائد آندرو كولك خلال مؤتمر صحفي عقداه صباح اليوم الخميس بمقر إذاعة موريتانيا في نواكشوط على متانة العلاقات الموريتانية الأمريكية.

 

وعبر المتحدثان بالمناسبة عن شكر الولايات المتحدة الأمريكية وتقديرها لموريتانيا حكومة وشعبا ولجيشها الوطني على تعاونه الجاد وتخطيطه الجيد وتنظيمه المتقن للنسخة الثانية من تمرين”فلينتلوك”، الذى يشكل بالاضافة إلى نتائجه على الجيوش المشاركة من 34 دولة مكونة من الشراكة القوية التى تجمع البلدين في كافة المجالات.

 

وأضاف السفير الأمريكي أن بلاده تقدر عاليا الخطوات الجادة التى قطعتها موريتانيا على طريق النماء والتقدم وطموحها المشروع لتحقيق المزيد من الأمن والاستقرار والرفاه والتقدم لشعبها من جه ولعب الدور المنوط بها وبكل جدار في أمنها الوطني والاقليمي والدولي، مؤكدا في هذا الصدد دعم الولايات المتحدة الأمريكية لموريتانية من أجل بلوغ أهدافها الأمنية والانمائية.

 

ونبه إلى أن الزيارات التى أدتها شخصيات وازنة في السياسة الأمريكية مؤخرا لموريتانيا وتلك التى ستؤديها وفود موريتانية قريبا لأمريكا كلها تصب في إطار الجهود التى يبذلها البلدان للارتقاء بمستوى علاقاتهما إلى أعلى المستويات، خاصة في المجالين الأمني والتنموي كمتلازمتين لاغنى لإحداهما عن الأخرى.

 

وجدد السفير الأمريكي في نواكشوط اهتمام بلاده بمنطقة الساحل وأمنها وتنميتها، مؤكدا في هذا الصدد أن منطقة الساحل ليست بمعزل عن العالم وأمنها هو جزء من الأمن العالمي وبالتالي لابد من تضافر جهود الجميع من أجل دحر العدو المشترك المتمثل في الارهاب وتمكين دول المجموعة من العيش بسلام وأمان ورخاء.

 

وبدوره أوضح المتحدث بإسم القوات الأمريكية الخاصة في إفريقيا أن ما تحتاجه أمريكا ودول مجموعة الساحل الخمس لدحر الإرهاب هو تضافر الجهود والعمل المشترك من أجل تطهير المنطقة من شبح الإرهاب الذى يعيق التنمية ويهدد الأمن والاستقرار في منطقة الساحل قبل غيرها.

 

وبخصوص تمرين “فلينتلوك” الجاري حاليا في موريتانيا أوضح أن النسخة الحالية من هذا التمرين تركز أساسا على الجانبين التكتيكي والعملياتي ومحاكاة العمليات العسكرية والتواصل وتبادل المعلومات بين الجيوش المشاركة في هذا التمرين والتى ستكتسب خبرات ومهارات جديدة تمكنها من نقل تلك المعارف إلى جيوشها عندما تعود إلى بلدانها بعد نهاية التمرين.

 

ونشير إلى أن تمرين “فلينتلوك” الذى ينظمه مركز التخطيط وقيادة العمليات بالأركان العامة للجيوش قد بدأ منذ 17 فبراير الجاري وإلى غاية 28 من نفس الشهر وتشارك فيه 34 دولة.