السلطة العليا للصحافة تنظم دورة تكوينية حول وسائل الاعلام و اللغات الوطنية

الصدى_و م أ /

نظمت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية اليوم الثلاثاء في انواكشوط دورة تكوينية تحت عنوان “وسائل الإعلام واللغات الوطنية”.

وتهدف الدورة، التي تدوم ثلاثة أيام، إلى ترسيخ حضور التنوع في المادة الإعلامية المقدمة عبر وسائل الإعلام العمومية والخصوصية وتأهيل وتحسين قدرات الممارسين للمهنة باللغات الوطنية.

وأكد رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية السيد الحسين ولد مدو، في كلمة بالمناسبة أن تكريس حق المواطنين في الإعلام تتطلب توفير مادة إعلامية لا تحتاج للترجمة سعيا إلى ضمان حقهم المكفول دستوريا في إعلام متعدد ومتنوع ومتزن.

وأشار إلى أن الدورة تأتي ضمن الفعاليات التي تنظمها السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية وفاء بصلاحياتها المرتبطة بتعزيز الهوية الثقافية وتكريس التنوع في المخرجات الإعلامية.

وأضاف أن السلطة حرصت خلال الفترة الماضية على المساءلة عن مستوى التنوع داخل وسائل الإعلام العامة والخاصة من خلال الإعلان عن نتائج التعددية في المؤسسات الإعلامية بصفة عامة والذي تم نشره مؤخرا.

وأشار إلى أن الصحفيين العاملين باللغات الوطنية نادرا ما يتلقون تكوينات في هذا المجال وهو ما يؤثر على تكريس حق المواطنين في الإعلام، مبرزا أن الدورة تندرج في إطار تأهيل وتحسين قدرات الوسائط التي تحمل كل هذه المعلومات، سواء كانت أخبارا أو تحليلا، إلى المستهلكين للمادة الإعلامية.

وبين أن الصحفي الممارس للمهنة باللغات الوطنية يتعين عليه معرفة اللغة التي سيخاطب بها جمهوره إضافة إلى امتلاك الأدوات الأساسية في مجال الإعلام.

وتخللت أعمال الندوة عرضا تفصيليا قدمه رئيس تحرير يومية أوريزونه بالوكالة الموريتانية للأنباء السيد خليلو جاكانا حول ترسيخ حضور التنوع في المادة الإعلامية، كما تابع المشاركون بعد ذلك عرضا تناول تجربة أول يومية باللغة البولارية قدمه مدير اليومية، با بوكر.

جرى افتتاح الدورة بحضور أعضاء من السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية وبعض الإعلاميين المهتمين.