الشؤون الاجتماعية تخلد اليوم العالمي لاضطراب مرضى التوحد

الصدى_و م أ /

أشرفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة السيدة الناها بنت هارون ولد الشيخ سيديا اليوم الجمعة في انواكشوط بمركز الشيخ زايد لمرضى التوحد على حفل تخليد اليوم العالمي لاضطراب مرضى التوحد تحت الرعاية السامية للسيدة الأولى الدكتورة مريم بنت الداه.
وتخلل الحفل تقديم مجموعة من الأنشطة التحسيسية التي تسلط الضوء على اضطراب التوحد وآليات التعاطي مع الأطفال المصابين بطيفه كما احتفلت الوزيرة مع أطفال المركز بمناسبة تخليد هذا اليوم العالمي.
وفي كلمة له بالمناسبة أوضح مدير مركز التكوين والترقية الاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة السيد عبد الله جاكتى أنه في الفترة الأخيرة عرفت موريتانيا قفزة نوعية في مجال الاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة ضمن تعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني التي جسدتها حكومة معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال.
وأشاد بتعاون مركز زايد للتوحد معهم للنهوض بهذه الفئة من الأطفال، شاكرا مختلف الفاعلين في مجال التوحد.
وبدوره بين رئيس مركز زايد لأطفال التوحد السيد محمد فاضل ولد عابد رب أن العالم يحتفل في الثاني من إبريل من كل عام باليوم العالمي للتوحد، مبرزا أن هذا اليوم يهدف إلى التعريف بهذه الفئة التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من هذا المجتمع مع التركيز على حقوقهم من تأهيل ورعاية ودعم مستمر بغية دمجهم في المجتمع.
وجرى الحفل بحضور الأمين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ووالي انواكشوط الغربية وحاكم مقاطعة تفرغ زينة وعمدتها ورئيس الاتحادية الموريتانية لجمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة.