الشؤون الخارجية تنظم يوما تفكيريا حول برنامج التكوين في مجال المراسم و التشريفات

نظمت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج اليوم الأربعاء بمبنى الأكاديمية الدبلوماسية في الوزارة يوما تفكيريا حول برنامج التكوين وتحسين الخبرات في مجال المراسم والتشريفات.
وخلال افتتاحه لأعمال هذا اليوم أكد السيد أحمد ولد سيد أحمد ولد إج، السفير الأمين العام للوزارة أن هذا اليوم يتنزل ضمن برنامج الأكاديمية الدبلوماسية الذي يتضمن جملة من الأهداف تصب جميعا في غاية واحدة هي تعزيز كفاءات المصادر البشرية وفاعليتها في مختلف مجالات الدبلوماسية.
وأكد الأهمية الكبيرة التي يكتسيها هذا اللقاء خصوصا بالنسبة لمن يتصدى لمهمة المراسم، مشيرا إلى أن الأكاديمية وضعت برنامج التكوينات وتحسين الخبرة ضمن أولياتها.
وتضمنت فعاليات هذا اللقاء تقديم محاضرات حول المراسم قدمها خبراء في مجال التشريفات والمراسم من بينهم المدير السابق لتشريفات الدولة السيد ماء العينين التومي الذي تحدث عن تجربته في هذا المجال ابتداء من سنة 1976 حيث كان مكلفا بالترجمة في رئاسة الجمهورية قبل أن يتم تعيينه مديرا للتشريفات.
وقال إن هذه التجربة كانت مهمة وتضمنت عدة محطات تلقى خلالها العديد من التكوينات في مجال التشريفات.
وأوضح رئيس اللجنة التنظيمية للأكاديمية الدبلوماسية السيد عبد القادر محمد أحمدو، السفير المستشار القانوني بديوان الوزير، في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أن الهدف من اللقاء هو تحضير سلسلة ملتقيات في إطار أنشطة الأكاديمية لسنة 2021، مؤكدا أن هذه الملتقيات ستكون منتظمة من أجل تحسين الخبرة في مجال الأكاديمية.
وأشار إلى أن هذا اللقاء يعتبر كذلك تحضيريا لهذه الأنشطة بهدف التفكير حول الحالة العامة للبروتوكول من حيث النصوص والأصول والمشاكل والآفاق التي يمكن أن يتم بها تنظيم الملتقيات في المستقبل.
جرت فعاليات هذا اللقاء بحضور عدد من المستشارين والمكلفين بمهام والمديرين المركزيين بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج.