الشيخ عبد الله بن بيه يفتتح العام الدراسي لطبلة “برنامج إعداد العلماء الشباب الإماراتيين ويؤكد على شمولية النص الشرعي

الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي

الصدى – وام /

أفتتح معالي الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس “مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي” العام الدراسي الجديد لطلبة “برنامج إعداد العلماء الإماراتيين الشباب” في أبوظبي بحضور جميع الطلبة والأساتذة والمشرفين الأكاديميين بالبرنامج.

 

وقال معالي الشيخ بن بيه خلال محاضرة افتراضية؛ حول”المحددات المنهجية للتعامل مع النصوص الشرعية” إن من أهم المحددات المنهجية للتعامل مع النصوص الشرعية، النظرة الشمولية للنصوص، التي تعتبر الشريعة كلها بمنزلة النص الواحد مستعرضا أمثلة تطبيقية عدة من الفقه الإسلامي حول كيفية الجمع بين النصوص وآليات الترجيح بينها.

 

وحذر معاليه من خطورة منهج الاجتزاء، الذي يقوم على بتر النصوص،وتجزئتها أو فصلها عن سياقاتها الزمانية والمكانية، ومساقاتها التنزيلية مشيرا الى أهمية اللغة العربية في التعامل مع النصوص الشرعية؛ نحوا وصرفا وبلاغة معتبرا أن هذه الأهمية تكمن فيما تتيحه اللغة من محمولات دلالية، تعين على تكييف النصوص الشرعية ومقاصدها؛ مع ما يمليه الواقع المتغير من النوازل والمستجدات.

 

وأشاد معالي الشيخ ابن بيه بماجستير فقه الواقع، الذي اعتمده مركز “الموطأ للدراسة والتعليم”؛ بالشراكة مع جامعة زايد مؤكداً أن هذا المشروع البحثي هو الأول من نوعه في العالم الإسلامي، الذي يعتمد على الشريعة نصوصا ومقاصد من جهة، وعلى الواقع؛ مصالحاً ومفاسد من جهة أخرى، حيث أوضح معاليه أهمية معرفة الواقع، وأنه مشارك في استنباط الحكم الشرعي، ومرجح للخلاف عند التنزيل.

 

واشاد معاليه بالقيادة الرشيدة، لِما تقدمه من إمكانيات، وماتتيحه من الإمدادات؛ في سبيل إنجاح المشاريع العلمية، التي تعودبالنفع والخير على المجتمع الإماراتي خاصة، والأمتين العربية والإسلامية عامة.