الصدى تنشر كلمة الفقيه الدكتور الشيخ ولد زين ولد الامام في الندوة الدولية حول ظاهرة العنف الأسري في ظل جائحة كورونا

بسم الله الرحمن الرحيم
صلي الله علي النبي الكريم
السيد ممثل صندوق الامم المتحدة للسكان بموريتانيا
السادة العلماء الاجلاء والدكاترة الافاضل والباحثون المحترمون
وددنا لو كان هذا اللقاء واقعيا لا افتراضيا.
ففي لقاء الاحبة أنس وتسلية وزيادة مودة ومحبة .
قالوا يزورك أحمد وتزوره * * *
قلت الفضائل لا تفارق منزله
إن زارني فبفضله أو زرته * * *
فلفضله فالفضل في الحالين له.
ولقد قيل قديما الحمد لله الذي جعل في الاقلام راحة للابدان
ونحن نقول اليوم الحمد لله الذي جعل في الزوم والفيديو كونفرانص. راحة عن زم الركاب والنجائب
حالنا في هذا الزمن زمن كورونا لا يبعد عن حال عنترة عندما تعذر وصل محبوبته :
كيف المزار وقد تربع أهلها
بعنيزتين وأهلنا بالغيلم
ان كنت ازمعت الفراق فانما
زمت ركابكم بليل مظلم
ما راعني الا حمولة أهلها
وسط الديار تسف حب الخمخم

فى مطلع قصيدته
هل غادر الشعراء من متردم
ام هل عرفت الدار بعد توهم

ايها العلماء الافاضل

لقد ناءت جائحة كورونا بكلكلها علي الانسانية و غيرت الكثير واثرت علي القيم الاجتماعية وعلي الاسرة الانسانية بشكل عام .
ولقد تفاقمت من ضمن تلك الظواهر الخطيرة ظاهرة العنف الاسري بما ترتب عليه من تفكك في النسيج الاجتماعي للاسرة وبما ينجر عنه من ضياع لحقوق المستضعفين وبالخصوص المراة والطفل .
ولقد استشرت ظاهرة العنف في مجتمعاتنا المسلمة الي حد اصبحت تهدد الكينونة الاجتماعية لبلداننا
بالنظر لذلك وبالنظر للدور المحوري الذي يضطلع به العلماء فاننا اردنا ان نجتمع اليوم للتدول حول هذا
نناقش ابعاده وتجلياتهالامر وماذا يمكن ان نساهم فيه من اجل حماية مجتماعتنا من تاثيرات هذه الظاهرة وغيرها
والتي تفاقمت خلال هذه الفترة من الزمان .
ستكون هذه الندوة سانحة للتداول حول فقه النوازل زمن كورونا. وحول القضايا والاشاكلات التي طرحتها هذه الجايحة علي المجتمعات.
كما انها ستكون فرصة للاستماع والاستفادة منئذذئ تجارب العلماء في مختلف بلداننا التي تجتمع في كل شيي
دين واحد،وعادات واحدة و قيم مجتمعية موحدة .
لن يتمكن الجميع من البسط في افكاره واقتراحاته لكن ستكون الاشارة كافية في بعض الاحيان
علي ان يتم طبع المداخلات كاملة في كتاب للموتمر بحول الله .
اشكركم جميعا
والسلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته