“الطليعة التقدمية” تنعى الاستاذ الراحل محمد يحظيه ولد ابريد الليل

((ياأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي))

صدق الله العظيم..

 ورحل العميد دون ان يودعنا أو نودعه، ممتشقا كتبه و مذياعه العتيق، متوسدا فكره الصقيل، وقلمه السيال، وسيفه النضالي المُشرع ضد التخلف والشعوبية والرجعية…

 

غادرنا العميد محمد يحظيه ولد ابريد الليل، بعد أن خبر كل انواع السجون والتعذيب والقمع والبطش دفاعا عن فكرته وقناعته ومبدئه، وذلك خلال كل العهود الغبراء المتلاحقة والمتعاقبة على ظهورنا وجلودنا كالفطر…

 

رحل رجل الثقافة الواسعة والفكر العميق والقدرة الفائقة على قراءة الواقع والاستشراف، تاركا فراغا عميقا وغائرا في الساحة الوطنية في عصر رحيل الكبار والعمالقة..

 

لقد خسر التيار القومي العربي مناضلا وكاتبا ومفكرا من العيار الثقيل، وخسرت موريتانيا أحد ابنائها البررة الذين خدموها من كل المواقع والأماكن…

 

بهذه المناسبة الاليمة تنعى الطليعة التقدمية الى جماهير شعبنا وامتنا هذا الرمز الكبير والايقونة الفكرية والنضالية الخالدة، كما تتقدم بأحر تعازيها القلبية الى اسرة المغفور له والى كافة رفاق الفقيد واصدقائه ومحبيه، متمنية لهم الصبر والسلوان، ولفقيدنا الرحمة والغفران وان يدخله في جنات عدن مع النبيئين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا…

 

المكتب التنفيذي

نواكشوط13/01/2021