العراق.. الكاظمي: سنواصل اتخاذ القرارات “الصعبة” رغم التداعيات

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

الصدى – الأناضول/

تعّهد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الإثنين، بمواصلة اتخاذ القرارات “الصعبة”، رغم التداعيات السياسية.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للمجلس الوزاري للتنمية البشرية لعام 2021، ترأسه الكاظمي في مقر الحكومة ببغداد، وفق بيان صدر عن مكتبه، تلقت الأناضول نسخة منه.

 

حضر الاجتماع وزراء الصحة حسن التميمي، والرياضة والشباب عدنان درجال، والثقافة حسن ناظم، والتخطيط خالد بتال، والمالية علي علاوي.

 

وأفاد الكاظمي بأن “الحكومة ستستمر في اتخاذ القرارات الصعبة، رغم التداعيات السياسية، ورغم ما قد يحدث من سوء فهم شعبي”.

 

وأضاف: “المسؤولية التاريخية التي وجدنا أنفسنا فيها، تحتم علينا المضي قدما بخطوات تحقق المصالح الوطنية الإستراتيجية”.

 

وشدد الكاظمي على أهمية أن “يتجه دور الدولة إلى تأسيس البنى التحتية البشرية والمادية، وإفساح المجال للقطاع الخاص، لتحمل دوره في تسريع عجلة الاقتصاد وتوفير فرص العمل”.

 

وأردف الكاظمي “لن نصل إلى التنمية الحقيقية، دون مكافحة منهجية للفساد”.

 

وعلى مدى الأشهر الماضية، تعرض الكاظمي لانتقادات واسعة خاصة من الكتل السياسية الشيعية، بسبب جملة قرارات أمنية واقتصادية أصدرها، اعتبرت تجاوزا لصلاحيات الحكومة المؤقتة التي شُكلت لغرض إتمام عملية الانتخابات المبكرة في البلاد المقرر اجراؤها 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

واتخذ الكاظمي مجموعة قرارات منها، إقالة قادة أمنيين في وزارة الدفاع والداخلية و”الحشد الشعبي” والأمن الوطني، وفرض سيطرة القوات الحكومية على المعابر، فضلا عن اعتقال العشرات من المسؤولين بتهم تتعلق بالفساد.