الفقيه ولد النيني: أداء الجمعة والفرائض في المساجد « قد لا يجزئ »  في الظروف الحالية

قال الفقيه أحمد ولد النيني المستشار في الرئاسة: إن أداء الجمعة والفرائض في المساجد قد لايجزئ في هذه الظروف نظراً لحالة الوباء المنتشر، ومنع الجاكم  لذلك اجتهادا.

وأضاف في مقطع صوتي متداول أن الفقهاء يرون أن السلطان إذامنعت الجمعة “على سبيل الاجتهاد” لاتكون مجزئة لمن صلاها، مشيراً إلى أن الدولة بنت قرارها بخصوص الجمعة على الرأي الطبي المتعارف عليه الآن حول الوباء، الصرر البائن وأن هذا ينسحب على الصلوات الأخرى كالظهر والعصر والعشاء وغير ذلك، لأن علة نهي السلطة الخوف مما قد يضر الجماعة كالوباء، لافتاً إلى أن أداء الفرائض الأخرى غير الجمعة في المسجد قد لايجزئ أيضاً، نظراً لعلة النهي المتمثلة في “اجتماع الناس”الضرر المتوقع
 ورأى ولد النيني أن االواجب علي الناس في هذه الفترة ترك الصلاة في المسجد للإمام والمؤذن فقط، وأداء الفرائض – الصلاة في المنزل حتى ينقشع  هذاالوباء الحالي الخطير