اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كورونا تدرس آخر مؤشرات الوضعية الوبائية

ترأس الوزير الأول السيد محمد ولد بلال مسعود اليوم الجمعة اجتماعا للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة جائحة كوفيد-19، في إطار المواكبة المستمرة لمستجدات الوضع الصحي في البلاد تنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وحرصه الدائم على العناية بصحة المواطنين.
وقد اطلعت اللجنة خلال هذا الاجتماع على آخر المؤشرات المتوفرة عن الحالة الصحية، ولاحظت بارتياح استمرار تراجع الوباء بفضل الله. وركزت في هذا الصدد على نجاعة التدابير التي تم تطبيقها من أجل الوصول إلى هذه النتيجة.
ومن هذا المنطلق أكدت اللجنة على ضرورة العمل على توسيع وتسريع حملات التلقيح، من أجل تغطية أكبر قدر من المواطنين وتعزيز المناعة الجماعية في البلاد.
وفي هذا السياق، ونظرا للتفشي النشط للوباء وانتشار السلالات المتحورة منه عبر العالم، فقد تم اعتماد إجراءات صحية جديدة على مستوى نقاط الدخول إلى بلادنا بهدف الحد من خطر دخول المتحورات الجديدة واستباق انتشارها لدينا. وستسهر الجهات المعنية على تطبيق هذه الإجراءات الوقائية بالصرامة المطلوبة على كل الوافدين.
وفي نهاية الاجتماع، أكد الوزير الأول ضرورة تكثيف الجهود لتعزيز جاهزية هياكلنا الطبية وكفاءة العاملين فيها، مشددا على التحلي باليقظة التامة تحسبا لأية تطورات صحية جديدة.