اللجنة الوطنية لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات تقدم تقريرها لسنة 2017-2018

نظمت اللجنة الوطنية لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، صباح اليوم الأربعاء، في مدينة ازويرات، ورشة لتقديم تقريرها لسنة 2017-2018.
وأوضح والى ولاية تيرس الزمور، السيد إسلم ولد سيدى، في كلمة بالمناسبة، أن تنظيم هذه الورشة يدخل في صميم خطة عمل اللجنة الوطنية لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، مشيرا إلى أن التقرير المقدم هو مقارنة بين ما صرحت به الدولة وما أعلنته الشركات العاملة في المجال وذلك قصد التأكد من شفافية مداخيل هذه المعادن من جهة ومعرفة مساهمتها في ميزانية الدولة من جهة أخرى.
وأشار إلى أن هذه الإجراءات تعتبر أساسية من حيث الحكامة الرشيدة التي تحتل أولوية في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
وبدوره أوضح مستشار الوزير الأول، رئيس اللجنة الوطنية لمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الاستخراجية، السيد محمد الأمين ولد أحمدو، أن هذه التقارير تعتبر العمود الفقري لعمل اللجنة، مشيرا إلى أنه يتم إعدادها من طرف مكتب دولي عن طريق إجراء مناقصة.
وأشار إلى أن هذه التقارير تهدف إلى معرفة حجم مساهمة الصناعات الاستخراجية فى ميزانية الدولة، وفرص التشغيل التي توفرها.
أما عمدة بلدية ازويرات المساعد، السيد بوب ولد عباس، فقد نوه بالدور الفعال الذي تقوم به هذه اللجنة والسلطات من أجل الحرص على الشفافية في هذا القطاع.
جرى افتتاح الورشة بحضور السلطات الإدارية والأمنية والمنتخبين المحليين، وممثلي هيئات المجتمع المدني ومديري مؤسسات التعليم في الولاية.