المترشح الرئاسي محمد ولد مولود : النظام يستعد لسرقة نتائج الإنتخابات (إيجاز)

قال مرشح ائتلاف قوى التغيير الديمقراطي الدكتور محمد ولد مولود إن النظام الحاكم يستعد لسرقة نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستنظم يوم السبت المقبل،وذلك محاولة منه لتوفيت فرصة التغيير الذهبية على الشعب الموريتاني الأبي، ولاستمرار النهج الحالي القائم على النهب وتدمير المؤسسات والرموز الوطنية.

 

وأضاف محمد ولد مولود الذي كان يتحدث في مهرجان انتخابي حاشد مساء يوم الأربعاء بنواكشوط، أن الإقبال الكبير على المهرجان وغيره في مختلف ولايات الوطن، يؤكد رغبة الموريتانيين في التخلص من حكم التجهيل والتفقير والعطش، والتطلع لإحداث تغيير جاد من خلال دعم مرشح ائتلاف قوى التغيير والتصويت للمفتاح يوم السبت القادم.

 

وأضاف المرشح أنه لم يزر مكانا في عموم البلاد، إلا ووجد المواطنين عندهم نفس الشعور، ويتقاسمون نفس الرغبة في الخلاص من هذا النظام، ويحلمون بعهد جديد يعم فيه العدل والمساواة والنماء.

 

وشدد الدكتور محمد ولد مولود، على ضرورة استغلال هذه اللحظة التاريخية الهامة، وأن نحكم الضمير ونتحلى باليقظة والمسؤولية، ونقف جميعا ضد محاولات تزوير إرادة الناخب.

 

وكان رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه، قد طالب جماهير نواكشوط ، بشد الأحزمة ومضاعفة العمل والتعبئة حتى نضمن فوز المرشح مرشح الوفاء والصمود الدكتور محمد ولد مولود، الذي يتمتع بالكفاءة والنزاهة والاستقامة وحسن السيرة، مما يجعله خير من يتولى أمور البلاد في هذه الظرفية الدقيقة من تاريخ البلاد.

 

وقال الزعيم أحمد ولد داداه خلال كلمته، إن على الجماهير أن لا تضيع الفرصة، مؤكدا أن في انتظارها يوم مشهود، وأن العاقبة للمتقين، مضيفا أن الشعب الموريتاني أمام فرصة حقيقية، وعليه التصويت لصالح البلد، ولصالح مستقبله، ولصالح الشعب، وذلك باختيار المرشح الأخ الدكتور محمد ولد مولود.