المحامية السورية رهاب بيطار تكشف قضية إنسانية خطيرة في قطر وتوجه نداءا محرجا للسلطات العليا

الصدى – متابعات/

المحامية السورية الشهيرة ” رهاب بيطار

وجهت المحامية الشهيرة ” رهاب بيطار ” رسالة مفتوحة الى أمير دولة قطر, الشيخ تميم بن حمد آل ثاني , طالبته من خلالها بالتدخل شخصياً لانقاذ قضية انسانية , حيث تتعرض موكلتها للاضطهاد من اجل الضغط على زوجها ” السوري الجنسية ” بالتعاون مع عدد من افراد من النيابة العامة القطرية .

 

حيث كتبت رهاب على صفحتها بموقع تويتر : “رسالة مفتوحة إلى سمو أمير قطر.. نطلب تدخلك بقضية إنسانية ووقف تجاوزات البعض، الضاربين بعرض الحائط حرمة قوانين دولتكم، فموكلتي تعرضت للسجن والتعذيب والتهديد من أجل الضغط على زوجها، كي يتنازل عن حقه في أموال شركته وهي مريضة بالسرطان، ولا تستطيع الذهاب للمعالجة خوفًا من توقيفها وسجنها تعسفيًا”.

 

اما عن تفاصيل القضية , تقول الدكتورة رهاب بيطار ان موكلتها متزوجة من رجل سوري الجنسية , وبسبب جنسيته فانه يتعرض للاضطهاد وهي لاتستطيع الخروج من المنزل لتلقي العلاج ” هي مريضة سرطان ” .

 

وأضافت “بيطار” أن “القضية إنسانية بالدرجة الأولى، وأن موكلتها توجهت للجنة حقوق الإنسان القطرية، والتي لم تعرّ شكواها أي اهتمام، رافضة طلبها لمجرد أن زوجها سوري الجنسية، وأن لا أحد من السلطات أو الجهات المعنية في قطر احترم أنها سيدة مريضة، وأنه بموجب ما صدرّ من أحكام عليها وزوجها بعد أن تم الزجّ بها في بعض القضايا، ومن ثم صدور الأمر بتوقيفها، لا يُمكنها الخروج من منزلها لتلقي علاجها، لأنه بموجب القوانين في قطر من يكون مطلوبًا لا يُقبَض عليه في المنزل ولكن بتواجده خارجها فقط”.

 

فهل ستلاقي مناشدة المحامية رهاب بيطار اي اصغاء من اصحاب القرار في دولة قطر ؟ الأيام القادمة كفيلة بالكشف عن ذلك.