المرشح الرئاسي بيرام ولد الداه و الدعوة للحوار / الاعلامي السيد ولد السيد

السيد ولد السيد / إعلامي ، مدرب دولي

“لا أحد يحتكر التطرف ، وبالعكس ، لا أحد يحتكر النزعة الإنسانية”          -الكاتب أمين معلوف

رغم ما في الذاكرة الجمعية من الشحنات السلبية والاقاوييل غير الودية الاان مرشح الرئاسيات السيد بيرام ول الداه ولد اعبيد ظهر في ندوة المركز الافريقي للاعلام والتنمية منسجما مع دعوته للحوار بين الفرقاء السياسيين لانهاء الازمة السياسية وزبعة الانتخابات الرئاسية وردود الافعال المتشنجة . 

واطلق السيد بيرام دعوته للاعتراف بالنظام مقابل الاعتراف بالمعارضة شريكا سياسيا في بناء الاولويات الوطنية والعمل المشترك ضد تسميم الجو او المساس بالامن العام .
واضاف ان الحوار طويل الامد ويتجاوز فترة المامورية الرئاسية الجديدة لاقامة صرح البناء والتنمية على اساس رفع التحديات وتجاوز الحساسيات او تصفية الحسابات.
وخلص السيد بيرام في محاضرته الى ان الحكومة لم تقبل بعد بالدخول في الحورالساسي وان المعارضة من جانبها غير متحمسة له .
وبهذا الطرح المعتدل الواعي يمثل السيد بيرام خطا وسطا بعد ان كان متطرفا شيطانيا في نظر الكثيرين استطاع ان ينجح في البرلمان وهو في السجن وان يححق اعلى نسبة من اصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية الماضية بعد فوز السيد الرئيس محمد الغزواني بشهادة محامين وجامعيين في الندوة عرفوا بمساندة النظام القديم والجديد.
وكما يقول المفكر الامريكي توماس بين”لا يحق لك الحديث غن شيي لم تره بعينك”
ختماما اهيب بالنظام الجديد وعلى راسه الرئيس المنتخب السيد محمد الغزواني ان يسارع في تفعيل دعوات الحوار واشراك كل الموريتانيين وكل الخبرات وكل الخلفيات الاجتماعية والسياسية لصناعة المستقبل حتى تستفيد البلاد من كل المقربين اوالمقتربين.
“اذا كان الشخص المقابل قد اتخذ الجانب الصحيح من النقاش فلا تتخذ الجانب الخاطئ” وفقا للكاتب الاسباني بالتزار جراسيان

                صورة للكاتب مع المرشح الرئاسي بيرام في نشاط سياسي سابق