المغرب : الوزير الحسن عبيابة .. جهود حثيثة لوضع خطة عمل متكاملة للإرتقاء بقطاعات الثقافة والرياضة في المغرب

الصدى – متابعات/

وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة بالمغرب السيد السيد الحسن عبيابة

برئاسة وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة بالمغرب السيد السيد الحسن عبيابة ، وبإشراف ميداني منه احتضن المعهد الملكي لتكوين أطر الشباب والرياضة يومي الجمعة والسبت الفارطين أول لقاء موسع للمسؤولين المركزيين والجهويين والإقليميين للقطاعات الثلاث المكونة لوزارة الثقافة والشباب والرياضة

 

وقد تدارس المسؤولون خلاله المواضيع التالية :

1- كيفية تنزيل التنسيق بين ممثلي القطاعات الثلاث الثقافة، الشباب والرياضة والاتصال على المستويين الجهوي والإقليمي فيما يخص جميع البرامج والأنشطة والاستغلال المشترك للمرافق والمؤسسات التابعة للوزارة.

جانب من انشطة الوزير

2- وضع الجدولة الزمنية لتنفيذ البرنامج الوطني للتخييم برسم صيف 2020.

 

3- الإجراءات العملية لتنفيذ قرار السيد الوزير بتنظيم ولأول مرة الملتقيات الجهوية للشباب ابتداء من السنة الجارية مباشرة بعد شهر رمضان.

 

4- تنظيم عملية إعادة انتشار الموظفين والمسؤولين بتنسيق بين القطاعات الثلاث لمواجهة الخصاص الكبير الحاصل في الموارد البشرية.

جانب من انشطة الوزير

5- تنظيم ورشات تدريبية بالمعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة لتأهيل العاملين في القطاعات الثلاث وتوسيع مجال خبرتهم.

 

وضمن جهوده الحثيثة لتطوير القطاع كان الوزير الحسن عباية قد أطلق نهاية فبراير المنصرم  أشغال المجلس الإداري للجامعة الوطنية للتخييم.

 أكد السيد الوزير عباية،خلال كلمة الافتتاح على أهمية البرنامج الوطني للتخييم عطلة للجميع، باعتباره أكبر وأهم برنامج وطني يستهدف الطفولة والشباب ببلادنا، الشيئ الذي يتطلب تضافر جهود كل من الوزارة والجامعة باعتبارها شريكا أساسيا من أجل إدراك أهدافه النبيلة والسامية.

‎في نفس السياق، توقف السيد الوزير عند مجمل النقط التي تحتاج إلى معالجة ومتابعة دقيقة من طرف جميع المتدخلين في إطار التحضيرات الجارية لصيف 2020، ولاسيما ما يتصل منها بوضعية البنية التحتية ونظام المطعمة والمضامين التربوية، بما يحقق الغاية الفضلى من العملية التخييمية.

جانب من انشطة الوزير

‎كما أبرز السيد الوزير أن الوزارة وضعت خطة عمل متكاملة تشمل أجندة مدققة لتنفيذ مجموع الإجراءات اللازمة، من أجل الارتقاء النوعي بهذا البرنامج الوطني الهام، مثمنا في نفس الوقت الأدوار الطلائعية للحركة الجمعوية في تأطير الحياة اليومية بالمخيمات، حيث ودعا في هذا الإطار إلى إيلاء عناية خاصة بتكوين أطر الجمعيات وتدريبها حتى تضطلع برسالتها التربوية على أكمل وجه.

 

‎وفي الختام، شدد السيد الوزير على أهمية تكريس ثقافة العرفان والوفاء لفائدة الأطر التربوية التي بصمت تاريخ المخيمات، وكذا إذكاء روح التحفيز والتعبئة لدى الأطر الممارسة حاليا.