المغرب تسمية وزراء جدد في الحكومة تعويضا للوزراء المغضوب عليهم من القصر

العاهل المغربي محمد السادس يستقبل رئيس الحكومة المغربي د سعد الدين العثماني (ارشيفية من النت)

عين العاهل المغربي الملك محمد السادس يوم الاثنين خمسة وزراء جددا خلفا لوزراء أقيلوا في أكتوبر تشرين الأول الماضي على خلفية تأخر مشروع لتنمية منطقة الحسيمة في الريف بشمال المغرب.

 

وقالت مصادر رسمية يوم الاثنين إن العاهل المغربي عين عبد الأحد الفاسي الفهري وزيرا للإعداد والتراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وسعيد امزازي وزيرا للتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وأنس الدكالي وزيرا للصحة ومحسن الجزولي وزيرا منتدبا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي مكلفا بالتعاون الأفريقي ومحمد الغراس كاتبا للدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي مكلفا بالتكوين المهني.

 

وكان العاهل المغربي قد أقال خمسة وزراء من مناصبهم في 24 من أكتوبر تشرين الأول ومسؤولين ساميين آخرين بعد رفع تقرير من المجلس الأعلى للحسابات المعني بمراقبة الماليات العامة يعزو تأخر مشروع ”الحسيمة منارة المتوسط“ إلى تقاعس عدد من المسؤولين.

 

وكانت الحكومة وقعت على المشروع أمام العاهل المغربي في تطوان في العام 2015 قبل نحو عام من اندلاع احتجاجات الريف التي تسبب فيها مقتل بائع الأسماك ”محسن فكري“ دهسا داخل حاوية للنفايات عندما حاول استرجاع أسماكه التي صادرتها السلطات بحجة عدم قانونية صيدها.

 

وتحولت الاحتجاجات غير المسبوقة والتي استمرت أكثر من عام إلى مطالب بتنمية الإقليم وخلق فرص عمل للشبان العاطلين ومحاربة الفساد.

 

وألقى تقرير المجلس الأعلى للحسابات باللائمة على مسؤولين في الدولة في عدم تنفيذ مشروع ”الحسيمة منارة المتوسط“ الذي يقول المسؤولون إنه يهدف إلى تنمية المنطقة وخلق فرص شغل وبناء مستشفى ومدارس وتحسين البنية التحتية.