الملك سلمان يوافق على استقبال المملكة لقوات أميركية للدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها

الصدى – واس   /

الملك سلمان بن عبد العزيز

صرح مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية بأنه انطلاقاً من التعاون المشترك بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، ورغبتهما في تعزيز كل ما من شأنه المحافظة على أمن المنطقة واستقرارها، فقد صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية على استقبال المملكة لقوات أمريكية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها بإذن الله تعالى”.

وينظر مراقبون لشؤون المنطقة وتطوراتها بأهمية قصوى لقرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي تشمل ابعاده ومراميه ما يلي :

١- تأكيد خادم الحرمين الشريفين على قوة ومتانة العلاقات السعودية الأمريكية وان التعاون بين البلدين متواصل ويتعزز باستمرار.

٢- استقبال المملكة لقوات أمريكية هو استمرار التعاون العسكري بين البلدين والذي يهدف لابقاء الضغط عاليا على إيران ومنعها من زيادة التصعيد الذي تسببت فيه

٣- استضافة القوات الأمريكية هو رسالة عملية شديدة اللهجة موجهة للنظام الإيراني بأن أي محاولات عبثية لاستغلال التوترات بالمنطقة ستواجه بالقوة اللازمة التي تردعها وميليشياتها.

٤- المملكة دولة سلام وليست داعية حرب وفي نفس الوقت ستتخذ كل الإجراءات التي تحفظ سلامتها والحفاظ على أمن واستقرار شعبها.

٥- استضافة القوات الأمريكية هو جزء من التعاون المشترك بين البلدين وأحد أوجه الالتزامات المتبادلة بين البلدين الصديقين.