المنظمة الدولية للعمل التطوعي تكرم الدكتور محمد بن مسلم بن حم ضمن أبرز المؤثرين في العمل التطوعي

الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري

كرمت المنظمة الدولية للعمل التطوعي الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري من ضمن أبرز الشخصيات العربية القيادية في مجال العمل التطوعي وذلك بمناسبة اليوم العربي للقيادات التطوعية

ومن جانبه قال عبيد الظفيري مدير المنظمة الدولية للعمل التطوعي “ان أهمية العمل التطوعي تكمن في دعم ورفد الشعوب والدول المحتاجة بالمواد الأساسية اللازمة التي تضمن حياة كريمة للأفراد، وأن التطوع من القيم الأصيلة في مجتمعاتنا العربية التي تربت على إغاثة الملهوف ومد يد العون للمحتاج، وتوجه الظفيري بالشكر والتقدير للجهود الجبارة التي قدمها الشيخ بن حم في دعم الأعمال التطوعية والمساهمة في رفع نسبة الوعي المجتمعي لأهمية هذه الأعمال من خلال المساهمات الجليلة التي قدمها و التي تدل على قيم العربية الأصيلة

وثمن الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حم العامري الجهود التي تقوم بها المنظمة الدولية للعمل التطوعي، شاكراً القائمين على الجائزة ، مشيداً بالجهود المبذولة لجميع العاملين في المنظمة الدولية التي تساهم في ترسيخ ثقافة العمل التطوعي في المجتمعات العربية وتقديم المساعدة للشعوب المحتاجة

وتابع بن حم: التطوع يمثل واحداً من أبرز أوجه التكافل والتلاحم المجتمعي الذي يتمتع به أبناء الإمارات، ويعكس مدى تمسكهم بالمبادئ والقيم المرتبطة بالهوية الوطنية، ويعتبر جزءاً من النسيج الثقافي والاجتماعي الذي قامت عليه الدولة، وبجهود القيادة الرشيدة التي حرصت على تعزيز ثقافة التطوع في الإمارات من خلال العديد من المبادرات والتشريعات المنطلقة من مبدأ تعزيز ثقافة التطوع التي تساهم في ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية

الجدير بالذكر أنه تم اعتماد جائزة “محمد بن حم للعمل التطوعي” في وقت سابق من العام الحالي من وزارة التربية والتعليم وكذلك من الامم المتحدة ، و تعد الجائزة واحدة من المبادرات الخيرية والإنسانية في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تساهم في ترسيخ التكافل الاجتماعي والمسؤولية المجتمعية وتعزيز مفهوم الأخوة الإنسانية وإسارء مفاهيم الخير ومساعدة الغير في نفوس أفراد المجتمع متمثلة بالقيم النبيلة السمحة التي غرسها المغفور له الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في البذل والعطاء ومساعدة المحتاج هذه القيم التي ازدهرت وشكلت مبادرات إنسانية عالمية بفضل جهود صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه حكام الإمارات