النائب البرلماني محمد بوي محمد فاضل يعترض على مداخلة وزير الاقتصاد باللغة الفرنسية

احتج النائب البرلماني محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل رفضا لمداخلة وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية كان ممدو عثمان باللغة الفرنسية، مشددا على أنه لن يقبل الحديث في البرلمان بلغة المستعمر ولا لغة من يسيؤون للإسلام.
ووثق النائب البرلماني في بث مباشر على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) احتجاجه على حديث الوزير ومنعه من مواصلة مداخلته.
وقال ولد الشيخ محمد فاضل إنه يستند على نص المادة السادسة من الدستور، مطالبا الوزير بالحديث بلغته الأم (البولارية) أو أي من اللغات الوطنية الأخرى التي حددها الدستور.
وأكد النائب أنه لا يفرض على الوزير الحديث باللغة العربية، ويعترف بحقه في استخدام اللغة الفرنسية للتعبير عن المصطلحات التي يتعذر عليه التعبير عنها باللغات الوطنية، لكنه يرفض أن تكون المداخلة باللغة الفرنسية.
وطالب نواب في البرلمان ولد الشيخ محمد فاضل بوقف احتجاجه، مؤكدين أن رسالته من الاحتجاج قد وصلت، إلا أنه رفض وقف احتجاجه.
وقرر رئيس البرلمان الشيخ ولد بايه تعليق الجلسة، مشيرا إلى حق النائب المحتج في الانسحاب إن شاء، فيما رد ولد الشيخ محمد فاضل أنه سينسحب بعد فتح الجلسة مجددا بشرط السماح له بمداخلة يعبر فيها عن وجهة نظره.
وشدد النائب ولد الشيخ محمد فاضل على أنه لا يخاف التهديد باستقدام عناصر الأمن لإخراجه من قاعة الجلسة، مؤكدا أنه على استعداد تام لاستخدام القوة ضده وهو يستند للدستور وينصر النبي محمدا صلى الله عليه وسلم.

الأخبار