النائب محمد بوي: يطالب بمراجعة صفقة خدمات الحجاج بقيمة مليار أوقية قديمة

الصدى – “الأخبار”
قال النائب البرلماني محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل إن صفقة خدمة الحجاج الموريتانيين في الأراضي المقدسة منحت بزبونية ودون أي شفافية، مؤكدا أن تجب مراجعتها.

وتساءل ولد الشيخ محمد فاضل عن الظروف التي منحت فيها دون أي إعلان لمناقصة، متسائلا: كيف منحت؟ ومن أعطى الأمر بمنحها؟ ولماذا؟ داعيا وزارة الشؤون الإسلامية إلى إلغائها وإعلان مناقصة تضمن حصول الحجاج على أفضل خدمة بأقل تكلفة.

وأشار ولد الشيخ محمد فاضل إلى أن قيمة الصفقة تتجاوز مليار أوقية، ومصدرها أموال الحجاج وليس أموال الدولة، مذكرا بأن هؤلاء جمعوها بطرق شتى عبر بيع قطع أرضية أو بقرات أو غيرها لأداء فريضة الحج، ويجب أن لا تكون محلا للزبونية أو لاستجابة لرغبات شخص ما، أو لتبادل المصالح أو للسياسة.

وطالب ولد الشيخ محمد فاضل الرئاسة والوزارة الأولى بالتدخل لإلغاء الصفقة ولإجرائها بطريقة تحترم القانون، وذلك عبر إعلان مناقصة مفتوحة أمام الجميع يتم خلالها اختيار أفضل الخدمات بأقل الأسعار.

كما دعا لأخذ ضمانات من الجهة الفائزة بالصفقة لضمان حقوق الحجاج في حالة عدم الوفاء بالالتزامات، مشددا على أنه هذا الضمان يجب أن لا يكون أقل من 20% من قيمة الصفقة، أي أن يكون أكثر من 200 مليون أوقية.

واعتبر ولد الشيخ محمد فاضل أن الحجاج الموريتانيين تؤخذ منهم مبالغ طائلة مقابل خدمات رديئة، مشددا على ضرورة احترام القانون في هذه الصفقة التي تتعلق بمبلغ طائل، مصدره جيوب مواطنين يريدون أداء مناسك الحج الذي هو شعيرة من شعائر الإسلام وركن من أركانه.