الوزير الأول يتفقد ملعب شيخا بيديه و الملعب الأولمبي استعدادا لانطلاقة البطولة هذا الأحد

الصدى_و م أ /

قام صاحب المعالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال اليوم الجمعة بزيارة تفقد واطلاع للمنشآت الرياضية في انواكشوط التي ستحتضن منافسات الأدوار النهائية ضمن تصفيات بطولة أمم إفريقيا للشباب تحت 20 سنة والمقرر انطلاقها بحول الله بعد غد الأحد الموافق 14 فبراير 2021 بالملعب الأولمبي في انواكشوط.
ويشارك في منافسات النسخة الـ22 من هذه البطولة القارية وللمرة الأولى 12 منتخبا إفريقيا من بينها ثلاثة منتخبات عربية هي موريتانيا والمغرب وتونس.
ووقف معالي الوزير الأول خلال هذه الزيارة على الاستعدادات الجارية لتوفير الظروف المناسبة لنجاح هذه البطولة الإفريقية الكروية التي تحتضنها بلادنا لأول مرة.
كما عاين اكتمال أشغال تأهيل الملعب الأولمبي، وتجهيز ملعب المرحوم شيخه ولد بيديه بشكل تام بمجمع مكاتب وغرف إدارية مكتملة وأربع غرف كبيرة لتبديل الملابس، خاصة بفرق المباريات: باستطاعتها استقبال أربع فرق في آن واحد، اثنتان منهما تلعبان والأخريتان في الانتظار.
وضمت المنشآت الجديدة التي أضيفت لملعب شيخه ولد بيديه بهذه المناسبة غرفا لتبديل ملابس للحكام وأخرى لتبديل ملابس لمنظمي المباريات وجامعي الكرات ومكاتب لمراقبي المباريات بالإضافة إلى مكاتب للفرق الطبية وغرف لتقديم العلاجات وقاعات للمؤتمرات الصحفية وأخرى للاجتماعات.
وأصبح الملعب يتوفر على تكييف مركزي حديث في جميع المكاتب والغرف؛ وإنارة قوية وحديثة ومراحيض عمومية في الملعب بالإضافة إلى رص وتبليط محيط الملعب الداخلي والخارجي، وتثبيت نظام مراقبة آلي يتشكل من عشرات الكامرات في جميع جهات الملعب؛ مع توفير وسائل نقل حديثة لتسهيل حركة وتنقل الفرق المشاركة وطواقمها، وتهيئة الفنادق الضرورية لتوفير إقامة مريحة لضيوف بلادنا.
كما اطلع معالي الوزير الأول على التدابير الصحية المتخذة والوسائل الهامة المعبأة في هذا الإطار لتأمين المشاركين في هذه الدورة في كل الأماكن التي يقيمون فيها أو يرتادونها.
وفي ختام هذه الزيارة أعطى الوزير الأول تعليماته، بضرورة اتخاذ كل التدابير المطلوبة لإنجاح هذا الحدث الهام وتأمينه وتنظيمه في أفضل الظروف.
وأوصى المشرفين جميعا بأن يسهروا كل في ما يعنيه على أن تعكس هذه الدورة الإرادة القوية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني في ترقية الشباب وتطوير الرياضة الوطنية، وحرصه الدائم على تكريس مكانة وإشعاع بلادنا بين الأمم كأرض للقاء والعمل المشترك خدمة لمثلنا وقيمنا الحضارية الراسخة.
وقد رافق الوزير الأول خلال هذه الزيارةوفد ضم معالي وزيرة الإسكان والعمران والإستصلاح الترابي السيدة خديجة الشيخ بوكه ومعالي وزير التشغيل والشباب والرياضة السيد الطالب ولد سيد أحمد ومديرة ديوان الوزير الأول السيدة عيش فال بنت فرجس وعدد من المستشارين بالوزارة الأولى ووالي انواكشوط الغربية ورئيسة جهة انواكشوط ورئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم.