الى غدامس در…طرق التفافية لمحاصرة الشعب / ميلاد عمر المزوغي

/ ميلاد عمر المزوغي / كاتب ليبي

المصدر : الكاتب /

منذ انتخاب مجلس النواب العام 2014,والعالم يختلق المشاكل عبر اذنابه في الوطن المتمثل في جماعة الاخوان,الذين كانوا يسيطرون على المؤتمر الوطني,رفضوا تسليم السلطة الى النواب المنتخبين الذين عقدوا اول اجتماع لهم في طبرق,فاختلق من اعيد انتخابه من الاخوان والمنتخبون الجدد منهم الذرائع لأجل عرقلة عمل مجلس النواب,ورغم قلة عددهم وعدم تأثيرهم على النصاب القانوني للاجتماع واخذ القرارات اللازمة,قاطعوا الجلسات,وقفت البعثة الاممية الى جانبهم وحاولت ظاهريا لم شمل المجلس وتوحيده,

في غدامس عقد اول اجتماع لأعضاء مجلس النواب المشاركين والمقاطعين بمشاركة (12+12( في غدامس بغرب البلاد في- 29 سبتمبر 2014,ومنذ ذلك الحين وعلى مدى ستة اعوام استمرت الخلافات بين النواب بل تفاقمت وقام الاخوان بشراء ذمم البعض وكونوا مجلسا موازيا في طرابلس لتكتمل السلطة التشريعية والاستشارية بغرب البلاد ويتناغم الاثنان مع المجلس الرئاسي ليستمر نهب اموال الشعب.

في اطار لم شمل اعضاء البرلمان احتضنت طنجة اجتماعا تشاوريا لأعضاء البرلمان الليبي خلال الفترة ما بين 23 و 28 نوفمبر/ تشرين الثاني وقد اتفق المجتمعون على انهاء حالة الانقسام وتمكين المجلس من الانعقاد بكامل اعضائه بما يمكنه من اداء استحقاقاته,والسؤال هل ادركت الدول المتدخلة في الشأن الليبي مدى خطورة تدخلها على المنطقة بأكملها؟ المؤكد عن عديد الدول تتمنى ان تستمر الفوضى لتحقيق مآربها.

المجتمعون في طنجة (قرروا ) العودة الى غدامس بعد ان جالوا مختلف دول العالم ونزلوا في فنادق ودارات فاخرة يتم دفع تكاليفها من خزينة الشعب ضمن باب مهايا ومزايا للنواب المحترمين,لقد تظاهر كل منهم بأنه يحمل هموم ومشاكل الوطن,متهمين بعضهم البعض بتنفيذ اجندات خارجية ساهمت في تفاقم الاوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

سلك هؤلاء المتخاذلون طرقا التفافية متعرجة معمدة بدماء الابرياء من ابناء الشعب لمحاصرته وحشره في الزاوية بدءا بالانقطاع المفتعل للتيار الكهربائي لساعات طوال مرورا بالسماح للميليشيات بتخريب مئات الابار المنتجة للمياه ضمن منظومة النهر الصناعي ما ترتب عنه نقص حاد في مياه الشرب,وانتهاءا بعدم توفير السيولة النقدية ما تسبب في ارتفاع الاسعار نتيجة لاستعمال بطاقات الدفع المسبق بمعنى ان المرتب لم يعد يفي بالأشياء الضرورية للعيش. 

ركب الاخوان والمتاجرين بقوت الشعب مركب (الثورة ),اختلقوا الرياح العاتية فأغرقوه بعد ان قفزوا منه,اشتروا مختلف انواع الاسلحة لأجل المحافظة على مناصبهم,اغروا الشباب العاطل عن العمل برواتب خيالية,ليكونوا وقودا لحرب ضروس اتت على الاخضر واليابس,فمنهم من قضى نحبه ومنهم من اصيب بعاهات مستديمة لينضم الى فئة المقعدين.

ان الاخوان وعباد المال يسعون الى التهرب من المحاسبة على ما اقترفوه من اعمال اجرامية مختلفة والإفلات من العقاب ونقول لهؤلاء بان جرائهم البشعة لا تسقط بالتقادم,فالدولة المدنية ستقوم يوما ما,وسيجرون الى العدالة للقصاص,عندها لن ينفع الندم.ويكونوا عبرة للآخرين وان الربيع لم يكن عربيا بل عبريا بامتياز,والشعوب العربية هي الاكثر تضررا ,اننا نعيش عصر الانحطاط على مختلف المستويات بفعل اناس وللأسف من بني جلدتنا وتلك المصيبة الكبرى.