انتشار عدوى جلدية غامضة في السنغال

افادت مصادر رسمية سنغالية، نقل عنها مراسل التواصل في السنغال اليوم، أن عدد الصيادين السنغاليين المصابين بمرض جلدي غامض بلغ 300 صياد وقد شفي منهم حوالي 30 صيادا عادوا بالفعل إلى منازلهم.
وقال مراسلنا في السنغال إن عمدة تاروي سيرمير الشاطئية في داكار طلب من الصيادين الكف عن الصيد في انتظار تحديد أسباب هذا المرض الجلدي مبينا ان الصيادين سيحصلون على 300 الف افرنك غرب افريقي يوميا تعويضا لهم عن خسارتهم وامتناعهم عن دخول البحر.
واوضح مراسلنا أن اكبر سوق للصيادين في داكار وهو سوق صومباجوم  قرب داكار بلاتو شهد عزوفا كبيرا من المواطنين عن دخوله لشراء السمك خوفا من انتقال العدوى. 
واضاف العمدة ان قرابة 270 صيادا يخضعون للمراقبة الطبية وان البحوث جارية لتحديد طبيعة هذا المرض الجلدي وأسبابه والتي رجحت مصادر محلية ان تكون ناجمة عن التلوث. 
يذكر ان قرابة 200 صياد أصيبوا بمرض جلدي غامض تمثل في ظهور بثور على الوجه والبطن ما أدى إلى إخضاعهم للمتبعة الطبية وقد ارتفع العدد اليوم الى زهاء 300 صياد. 

 

التواصل