انطلاق البرنامج الوطني للتطوع و التنمية المستدامة

الصدى_و م أ /

شرف وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، اليوم الجمعة بانواكشوط، على انطلاق البرنامج الوطني للتطوع والتنمية المستدامة في موريتانيا، المنظم بالتعاون بين الوزارة و برنامج الأمم المتحدة للتنمية تحت شعار:” التطوع وعي مدني وخطوة حاسمة نحو التشغيل لضمان التنمية المستدامة”.
ويهدف البرنامج إلى وضع خطط عامة، تتعلق بالأنشطة والتكوينات في مجال التطوع والتنمية المستدامة، وإبعاد الشباب عن مخاطر الغلو والانحراف، وترقية روح الاستعداد والتطوع لدى مختلف فئات الشباب، فضلا عن تنمية ثقافة السلم والتسامح وقيم المواطنة، والاهتمام بالفئات الهشة، لدعم استفادتها من الخدمات الأساسية.
وتتكون المهام الأساسية للبرنامج، المقرر تنفيذه على مدى أربع سنوات، إلى تنظيم وترقية العمل التطوعي، وتكوين الشباب في هذا الإطار، والتنسيق ببن مختلف الفاعلين في الميدان التطوعي، بما في ذلك الشركاء الدوليين من هيئات ودول، ووضع إطار تشريعي للمشروع.
وأبرز معالي الوزير في كلمة بالمناسبة، أن هذا البرنامج تم تصوره من قبل الحكومة بالتعاون مع شركائها لتعبئة 10600 شاب موريتاني متطوع في شتى المجالات، للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، كما ستتم تعبئة تعويض مالي لهم لمساعدتهم على القيام بمهامهم، داعيا الشباب إلى تحويل هذا المشروع إلى فرص عمل شبه دائمة، من خلال النجاح والتميز فيما سيقومون به.
وكشف أن هذا البرنامج يأتي وفق شراكة استراتيجية بين الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، تلك الشراكة القائمة على أساس العمل معا لتحقيق الأهداف المشتركة ( نشر قيم المواطنة والتسامح والتعايش، رفع وتيرة التنمية)، معربا عن ثقته، في تذليل كل الصعاب أمام الأهداف المنشودة في هذا المضمار.
وأبرز معالي الوزير الأهمية الكبرى التي يحظى بها البعد الاجتماعي والشبابي في برنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، كما تشهد بذلك العديد من البرامج الاجتماعية والشبابية والتي على رأسها تآزر، وما تعنيه من طموح، وما وضعت الدولة تحت تصرفها من موارد لتحقيق أهدافها، مؤكدا استعداد قطاعه بالتعاون مع شركائه التنمويين للعمل سويا على تحقيق أهداف هذا البرنامج.
وبدوره بين المنسق المقيم لبرنامج الأمم المتحدة للتنمية في انواكشوط، السيد آنتونيو انكورورانو، أن هذا البرنامج يستجيب بشكل مباشر وفوري للأولويات الوطنية في مجال الخدمة المدنية والتطوعية المسماة “وطننا”، التي تشكل جزءا من البرنامج التنموي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أنه يشكل إطارا للتعاون ونموذجا للتعارف بين هيئته ووزارة الثقافة.
وأكد استعداد برنامج الأمم المتحدة للتنمية لإنجاح البرنامج الوطني التطوعي للتنمية المستدامة في موريتانيا.
وحضر الحفل والي نواكشوط الغربية وحاكم تفرغ زينه وعمد انواكشوط ومديرة وكالة التعاون الفرنسي وممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة ( اليونسف )