انطلاق العام الدراسي الجديد (2021-2022) على عموم التراب الوطني

الصدى_و م أ /

انطلقت صباح اليوم الاثنين على عموم التراب الوطني فعاليات الافتتاح الرسمي للعام الدراسي الجديد 2021ـ2022 بإشراف مباشر من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي أعطى إشارة الانطلاقة الرسمية لهذا العام من مدرسة القطب ولد أمم بدار النعيم بولاية انواكشوط الشمالية.

وعلى مستوى الولايات الداخلية فقد فتحت المدارس أبوابها صباح اليوم الاثنين 4 أكتوبر، إيذانا ببدء العام الدراسي الجديد، أملا في أن يعوض الطلاب النقص الحاصل في الفترة الماضية نتيجة الظروف الصحية التي فرضتها جائحة كوفيد-19.

فعلى مستوى ولاية آدرار، أشرف والي الولاية السيد حدادي أمبالي ياتيرا، صباح اليوم الاثنين بمقاطعة أطار، على افتتاح السنة الدراسية الجديدة للعام الدراسي 2021-2022، وذلك من خلال زيارة قادته إلى المدرسة رقم 7 وثانوية البنات ومدرسة حي (كنوال).

وأكد الوالي أن هذه الزيارة تأتي الوقوف على مدى جاهزية المؤسسات التعليمية لاستقبال التلاميذ في ظروف جيدة، مطالبا بضرورة تكاتف جهود الأسرة التربوية لضمان انطلاقة ناجحة نحو المزيد من التقدم والازدهار لكافة أبناء الولاية.

وبدورها ثمنت المديرة الجهوية للتهذيب الوطني وإصلاح التعليم السيدة اللو بنت المصطاف دور السلطات الإدارية في الولاية، مؤكدة أن كافة الإجراءات الضرورية اتخذت لضمان نجاح الافتتاح الدراسي من تنظيف للمؤسسات التربوية وتواجد المعلمين والأساتذة والمراقبين والمفتشين وحضور التلاميذ وتقديم الدروس.

وأكدت المديرة أن الولاية تتوفر على 132 مدرسة من بينها 6 مدارس خصوصية، في حين يبلغ عدد التلاميذ 16108 من بينهم 7821 بنتا.

وأضافت أن الولاية تحتوي على 29 مؤسسة تعليم ثانوي من بينها 7 مؤسسات خاصة.

وبدوره، عبر السيد الحضرامي ولد اعبيدنا رئيس رابطة آباء التلاميذ بولاية آدرار عن شكره للسلطات الإدارية، مطالبا بضرورة حل إشكالية اكتظاظ الفصول في بعض المؤسسات التربوية في الولاية.

وعلى مستوى ولاية داخلت انواذيبو، قام والي الولاية السيد يحيى ولد الشيخ محمد فال رفقة حاكم المقاطعة السيد سيد أحمد ولد أحويبيب وعمدة المدينة السيد القاسم ولد بلالي ورئيس المجلس الجهوي للولاية السيد محمد المامي ولد أحمد بزيد بزيارة لبعض المؤسسات التعليمية في المدينة، حيث اطلع الوفد على ظروف سير العام الدراسي الجديد.

وفي تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أوضح الوالي، أن الهدف من هذه الزيارة هو الاطلاع على الظروف التي يجري فيها افتتاح العام الدراسي وذلك بعد انطلاقه رسميا من طرف رئيس الجمهورية، مؤكدا أن جميع الإجراءات تم اتخاذها بنجاح.

وأشار إلى أن الحضور كان في المستوى المطلوب خاصة فيما يتعلق بطواقم التدريس، وأن كافة المدارس تم تنظيفها قبل افتتاح السنة الدراسية، مشيرا إلى أن عدد التلاميذ في التعليم الأساسي في ولاية داخلت انواذيبو بلغ أزيد من 14600 تلميذا، فيما بلغ عدد التلاميذ على مستوى التعليم الثانوي قرابة 8000 تلميذ، ويبلغ عدد مؤسسات التعليم الأساسي في الولاية 29 مؤسسة و12 مؤسسة للتعليم الثانوي.

وعلى مستوى ولاية تيرس الزمور، أشرف الوالي السيد إسلم ولد سيدى، صباح اليوم الإثنين، من مدرسة بدر الابتدائية بمدينة ازويرات على افتتاح العام الدراسي الجديد 2021-2022.

وتجول الوالي رفقة الوفد المرافق له في أقسام المدرسة للاطلاع ميدانيا على نسبة حضور التلاميذ والطاقم التربوي.

كما أدى كذلك زيارة لثانوية ازويرات اطلع خلالها على نسبة حضور التلاميذ في المؤسسة.

وأوضح الوالي في نهاية الزيارة خلال تصريح خص به الوكالة الموريتانية للأنباء أن هدف هذه الزيارة هو الاطلاع ميدانيا على افتتاح العام الدراسي الجديد للتأكد من حضور الطاقم التربوي وحضور التلاميذ في الوقت المناسب واستعداد الطاقم التربوي لتقديم الدروس ابتداء من اليوم الأول.

وأعطى التعليمات اللازمة من أجل انطلاق السنة الدراسية في الآجال المحددة، كما أكد على ذلك معالي وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي.

ونبه إلى ضرورة حضور الطاقم التربوي مع بداية الافتتاح من أجل ضمان افتتاح جيد، داعيا الآباء وجميع المهتمين بالشأن العام المدرسي إلى القيام بما يلزم من أجل حضور التلاميذ في الوقت المناسب بهدف انطلاق آمن لسنة دراسية متميزة.

وبدوره أوضح المدير الجهوى للتهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد عالي عبد الله تام أنه قام بما يلزم من أجل انطلاق السنة الدراسية وذلك من خلال عقد اجتماعات مع المفتشين ومديري المدارس ورابطة آباء التلاميذ من أجل حضور التلاميذ فى الوقت المناسب.

من جهته بين رئيس رابطة آباء التلاميذ السيد مولود ولد بوبني أن رابطة آباء التلاميذ ستبذل قصارى جهدها من أجل حضور التلاميذ في الوقت المناسب.

أما على مستوى الحوض الشرقي فقد أدى والي الحوض الشرقي السيد الشيخ ولد عبد الله ولد أواه صباح اليوم الاثنين زيارة تفقد وإطلاع لبعض المؤسسات التعليمية بمدينة النعمة في إطار افتتاح العام الدراسي الجديد 2021-2022.

وشملت الزيارة المدرسة رقم 6 بحي الشوفية بمدينة النعمة وثانوية النعمة للاطلاع ميدانيا على انطلاقة العام الدراسي الجديد، كما تميز هذا العام بحضور الطواقم التدريسية في كافة ربوع الولاية في أول يوم من العام الدراسي.

وأكد الوالي على ضرورة العمل هذه السنة لتعزيز جهود قطاع التعليم الرامية إلى إرساء مبادئ المدرسة الجمهورية كإطار جامع للوحدة الوطنية تجسيدا لرؤية فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الرامية إلى النهوض بواقع التعليم.

وحث الوالي الأسرة التربوية على التنسيق المحكم لبلوغ الأهداف المنشودة وفقا لمقاربة الدولة في هذا الصدد.

وعلى مستوى الحوض الغربي، أدي والي الولاية السيد محمد المختار ولد عبدي صباح اليوم الاثنين زيارة تفقد واطلاع لثانوية لعيون ومدرسة عثمان الإبتدائية للاطلاع ميدانيا على مدى إلتزام الطواقم التربوية بالحضور والاستعداد لمواكبة العام الدراسي الجديد، ومدى جاهزية البنى التحتية المدرسية لاستقبال التلاميذ، كما عاين الإجراءات المتخذة لإنجاح السنة الدراسية الجديدة في يومها الأول.

واستمع الوالي في مختلف محطات زيارته إلى شروح قدمها القائمون على هذه المؤسسات حول طريقة عملهم.

وفي نهاية الزيارة أوضح الوالي في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء أن الزيارة تهدف إلى الاطلاع عن قرب على سير العمل في المؤسسات التربوية، مضيفا أن الدروس قد انطلقت رغم تدني الإقبال من طرف التلاميذ، مطالبا رابطات آباء التلاميذ بالقيام بدورهم في إقناع الأهالي بالرجوع إلى أماكنهم في المدينة ليلتحق أبناؤهم بمؤسساتهم التعليمية لإنجاح العملية التربوية.

وبدوره أكد المدير الجهوي للتهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد عبد الرحمن ولد اسويد أحمد أن الحضور كان مقبولا بالنسبة لطاقم التدريس مع ملاحظة بعض الفتور في تواجد التلاميذ ميز اليوم الأول لافتتاح السنة الدراسية، ونبه إلى أن هذه السنة ستكون السنة الأولى من إصلاح التعليم، مضيفا أن الرقابة الجيدة على امتحانات السنة المنصرمة تعتبر مبشرا ودليلا على إصلاح التعليم لهذا العام.