انطلاق المرحلة الثانية من تكوين موظفي ووكلاء الدولة

الصدى_و م أ /

بدأت صباح اليوم الاثنين في مباني المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء بنواكشوط، المرحلة الثانية من التكوين المستمر لصالح موظفي ووكلاء الدولة، الخاص هذه المرة بمسيري المصادر البشرية ورؤساء السكرتاريا المركزية بالقطاعات الحكومية.
ويشارك في هذه الدورة، التي تستمر شهرا كاملا، مديرو المصادر البشرية بالوزارات، إلى جانب رؤساء السكرتاريا المركزية في تلك المؤسسات، حيث سيتلقون خلال هذه الدورة عروضا أكاديمية ومهنية مقدمة من قبل خبراء ومختصين في هذا المجال.
ولدى إشرافه على افتتاح هذه المرحلة، أكد مستشار الوزير الأول، المكلف بالشؤون الإدارية، رئيس لجنة التكوين، السيد محمدن ولد باباه، أن هذا التكوين يهدف إلى إعادة تنشيط الإدارة المركزية، من خلال اكتساب موظفي الدولة مهارات وآليات لتسيير الإدارة العمومية بطريقة عصرية.
وأضاف أن هذا التكوين سيستمر حتى يشمل جميع موظفي الدولة بطريقة أفقية وعمودية معا، موضحا أنه يسعى إلى تغيير بعض الممارسات والعقليات لدى موظفي الدولة، سبيلا إلى تحسين أدائهم اليومي في الخدمات المقدمة للمواطنين، وحتى يشعر المواطنون بذلك.
وبدوره حث المدير العام للمدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء، السيد عبد القادر ولد محمد ولد اعلاده المستفيدين من التكوين على الحضور والتفاعل مع العروض التي سيتلقونها طيلة تكوينهم، وذلك من خلال طرح أهم المشاكل التي يواجهونها في مؤسساتهم على مكونيهم، لإيجاد الحلول المناسبة لها.
وكان الوزير الأول قد ترأس فاتح شهر يناير المنصرم، انطلاق هذه الملتقيات، الهادفة إلى تنشيط هياكل الإدارة والخدمة العمومية، بدءا بأعضاء الحكومة ثم الأمناء العامين للقطاعات، والمستشارين القانونيين للوزراء ثم بعد ذلك المديرين الإداريين والماليين للقطاعات الوزارية، والمستشارين الإعلاميين للوزراء.