انطلاق مهرجان مقطع لحجار الثقافي و التنموي

الصدى_و م أ /

انطلقت الليلة البارحة بمدينة مقطع لحجار فعاليات النسخة الثانية من مهرجان “مقطع لحجار الثقافي والتنموي”.
وتشمل فعاليات هذا المهرجان، الذي يستمر ثلاثة أيام، مسابقة في حفظ وتجويد القرآن الكريم ومعرض للصناعة التقليدية ومنتوجات التعاونيات النسوية وسهرات ثقافية وفنية ومنافسات رياضية في كرة القدم، إضافة إلى عروض ومحاضرات ثقافية ودينية.
وأشار المكلف بمهمة بوزارة الثقافة والشباب والرياضة، السيد يحيى ولد أحمدو، في كلمة بالمناسبة، إلى أن هذا المهرجان يشكل فرصة لتفعيل النشاط الثقافي والإبداعي، ولتعزيز عرى التماسك الاجتماعي ونفض الغبار عن ما تزخر به المقاطعة من كنوز تراثية ومحطات متميزة في مسارها التشاركي في خدمة الوطن.
وأضاف أن القطاع يواصل التزامه بدعم ومواكبة مثل هذه الأنشطة لتعزيز روح التمسك بالأصالة وتشجيع المواهب وتنمية القدرات الإبداعية ضمن محطات تنفيذ برنامج “تعهداتي” لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.
وبدوره أكد عمدة بلدية مقطع لحجار، السيد باب ولد المصطفى، أن المقاطعة تحجز مكانة متميزة بين مثيلاتها في الوطن بفضل إشعاعها العلمي والمعرفي وتنوعها المجتمعي وتموقعها كواسطة العقد بين مختلف جهات الوطن، مثمنا استلهام المهرجان لتلك المعاني السامية والاقتباس من نورها لربط الحاضر الأغر بالماضي المجيد.
وعبر عن تشكراته الخالصة لكوكبة شباب المقاطعة المنظمة للمهرجان على روح المبادرة بإحياء التراث الثقافي للمقاطعة ونفض الغبار عن مكنوناته وتشجيع المتميزين والمبدعين.
ومن جهته أوضح رئيس المهرجان الفنان الشيخ ولد حمدني ولد آبه، أن من أهم أهداف المهرجان إبراز المكنون الثقافي للمقاطعة، وإبراز دورها المحوري في مواكبة نشأة الدولة الموريتانية ببصمة واضحة في ساحات النضال والإبداع الثقافي والإشعاع الديني.
وحث النخبة الشبابية على التمسك بأبهى تجليات الماضي التليد وصيانة الموروث العلمي والثقافي الضارب في جذور التاريخ لاستلهام المعاني والقيم الحميدة في عصر طغت فيه مؤثرات الغزو المادي على حساب الثوابت المعنوية التي هي غذاء الروح على حد وصفه.
وجرت وقائع افتتاح المهرجان بحضور مستشار والي لبراكنه المكلف بالشؤون الاقتصادية والتنمية المحلية السيد لمرابط سيدي محمود وحاكم مقاطعة مقطع لحجار السيد أحمد محمدن گاگيه ونائب مقاطعة مقطع لحجار السيد يعقوب ولد سيدي يوسف والسلطات الأمنية بالمقاطعة.