انواكشوط تشهد إطلاق الورشة الخاصة بإعداد خطة وطنية للتنمية الصحية 2020-2021

الصدى_و م أ/

انطلقت الاثنين 12/10/2020 بنواكشوط أعمال الورشة الخاصة بإعداد الخطة الوطنية للتنمية الصحية 2021-2030 المنظمة من طرف وزارة الصحة بالتعاون مع شركائها الفنيين والماليين.

وتسعى الورشة إلى تقييم الخطة الصحية 2012-2020 وتحليل نتائجها ومن ثم رسم الأولويات التي ستعتمد عليها السياسة الصحية2021-2030 علي أن تشفع هذه الخطة بسلسلة من الورشات التقييمية لإبراز الاختلالات وآليات الإصلاح .

وأوضح معالي وزير الصحة السيد محمد نذير ولد حامد بالمناسبة ان قطاعه أطلق إصلاحات جوهرية تهدف إلى جعل المستفيدين من خدمات الصحة من مريض أو معاين أو مرافق الغاية الأساسية لكل ما يقوم به الكادر البشري الصحي.

ونوه في هذا السياق بجهود الطواقم الصحية على مختلف المستويات لما بذلته وتبذله في مكافحة الأوبئة وفي التجاوب مع معانات المواطن رغم الظروف الصعبة التي تعمل الحكومة جاهدة على تحسينها.

وأضاف انه توازيا مع العمل اليومي على كل المستويات اطلق القطاع عددا من الدراسات لضبط الحالة الصحية للمواطنين وتقييم مدى تجاوب النظام الصحي مع الحاجيات الأولوية.

وعبر معالي الوزير عن سعادته باطلاق المرحلة الأخيرة من الخطة الطموحة التي يؤمل من خلالها ان ينعم كل مواطن بصحة جيدة مهما كان تواجده الجغرافي ومهما كانت وضعيته الاقتصادية والاجتماعية بفضل ولوجه السلس والانساني للخدمات الصحية العلاجية وكذا بفضل سياسة وقائية ذات جودة عالية .

وقال إن وضع هذه الخطة يعتمد على نتائج المسح الوطني الديمغرافي الصحي الذي ينجزه بفعالية المكتب الوطني للإحصاء في إطار عملية تشاركية مع المصالح الصحية وهي النتائج المتوقعة في الأسابيع المقبلة وكذا بالاعتماد أيضا على دراسات مكملة ستساهم في إظهار مكامن الخلل وطرق تصحيحها .

من جانبه أوضح السفير رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي في موريتانيا السيد اجياكومو ديرازو في هذا السياق أن الأولوية عند الاتحاد والشركاء الآخرين دعم السياسات الوطنية حتى أفق 2030 من خلال وضع خطة وطنية للتنمية الصحية .

وأشار في هذا الصدد إلى ان موريتانيا قد وقعت مع الشركاء معاهدة دولية بخصوص تحقيق التغطية الصحية الشاملة، وأكد باسمه شخصيا وباسم الشركاء في مجال الصحة على دعم هذه الجهود من اجل تحسين التدخلات والبحث عن التكامل.

أما ممثل منظمة الصحة العالمية في موريتانيا الدكتور كي عبد السلام فقد أكد أن هيئته بالتعاون مع الشركاء ستواكب تطبيق هذه الخطة.

ويشارك في الورشة مختلف قطاعات وزارة الصحة والقطاعات ذات الصلة، إضافة إلى ممثلي القطاع الخاص الطبي والصيدلاني والمجتمع المدني والشركاء.

وجرى حفل افتتاح الورشة بحضور وزراء التنمية الريفية والمياه والصرف الصحي والشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة.