باحث موريتاني في علم الأوبئة والفيروسات يشرع في بحث علمي لتحديد الحالة الوبائية لفيروس كورونا في البلاد

د.محمد الأمين الشيخ ابراهيم احمد / دكتور باحث في علم الأوبئة وعلم الفيروسات

سعيا منه لإيجاد ألية علمية تواكب المجهود الحكومي في التصدى لفيروس كورونا المستجد شرع الباحث الموريتاني في علم الأوبئة والفيروسات الدكتور محمد الأمين الشيخ إبراهيم أحمد في بحث علمي سيمكن الجهات المختصة من التعرف الاصابات المحتملة بفيروس كورونا في موريتانيا

وقال الباحث في إيجاز صحفي توصلت به الصدى  ”  ان هذا البحث العلمي يهدف الي إيجاد كل الأشخاص المعرضين للإصابة بهذا المرض وتحديد مستوي الخطر لدي كل شخص وتوعية الأفراد الأكثر عرضة بعد تسجيل حالتين  من هذا المرض في موريتانيا

أولا يجب علينا جميعا ان يعمل كل من موقعه من اجل تجنب تفشي المرض وبالتالي يجب ان نطبق بشكل يومي اجراءات السلامة الوقائية الموصي بها من طرف الجهات المعنية والمتمثلة في:

  • تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المرضي
  • الحد قدر الإمكان من التواصل مع الاخرين عند ما نكون مرضي
  • البقاء في المنازل قدر المستطاع والابتعاد عن التجمعات
  • يجب تغطية الفم والأنف عندما نعطس او نتفوه
  • يجب ان نتجنب لمس العين او الفم او الانف باليد قبل تنظيفها لأنها الطريقة المثلي لانتقال الفيروس
  • يجب تنظيف الاسطح والملابس التي قد تكون حاملة للفيروس
  • يجب غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية, وإذا لم يتوفر لديكم الماء والصابون, استعملوا المنظفات التي تحتوي علي نسبة لا تقل عن 60% من الكحول.

ثانيا في اطار الجهود المبذولة لمتابعة الأشخاص المعرضون للإصابة بفيروس كورونا وتحديد الأشخاص الأكثر عرضة فإننا نرجو مشاركة هذا البحث علي نطاق واسع لنتمكن من الوصول الي اكبر عدد ممكن من الأشخاص المعنيين بملء الاستمارة الموجودة في الرابط اسفله وسنقوم بتحليل البيانات التي سيسجلونها من اجل ابلاغهم بما يجب فعله اذا وجدنا انهم معرضون للإصابة بهذا المرض. سيتم تصنيف الاشخاص المعرضين للإصابة الي ثلاث فئات:

  • معدل الخطر صفر او هامشي
  • معدل الخطر ضعيف
  • معدل الخطر متوسط او عالي

للمشاركة في الاستبيان الرجاء الدخول للإستمارة وتعبئتها  من هنا