باريس وواشنطن: تشكيل حكومة لبنانية “ذات مصداقية” ضرورة ملحة

حثت فرنسا والولايات المتحدة، اليوم الخميس، الأطراف السياسية في لبنان على تشكيل حكومة ذات مصداقية.

ودعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظيره الفرنسي جان-ايف لودريان لبنان، في بيان مشترك حمل توقيعيهما، إلى المسارعة في تشكيل الحكومة، وهو الشرط المسبق لتوفير الدعم من المجتمع الدولي لبيروت.

وشدد الوزيران، في البيان، على ضرورة “تشكيل حكومة ذات مصداقية وفاعلية وبالعمل على تحقيق إصلاحات ضرورية تتوافق مع تطلعات الشعب اللبناني”.

كما دعا الوزيران إلى تقديم نتائج التحقيقات في أسباب انفجار مرفأ بيروت.

وقال الوزيران “مرور ستة أشهر على هذه الواقعة المأساوية يسلط الضوء على الضرورة الملحة والحيوية لأن ينفذ المسؤولون اللبنانيون أخيرا التزامهم”.

وقال الوزيران “تبقى تلك الإجراءات الملموسة ضرورةً مطلقة لكي تلتزم فرنسا والولايات المتحدة وشركاؤهما الإقليميون والدوليون تقديم دعم إضافي وهيكلي وطويل الأمد إلى لبنان”.

كانت السفيرة الفرنسية في لبنان آن جريو أكدت، الاثنين، تمسك بلادها بمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه لبنان.

كان الرئيس الفرنسي قد زار لبنان مرتين عقب انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس الماضي وأطلق مبادرة تقضي بتشكيل حكومة مهمة تقوم بالإصلاحات المطلوبة، وأعلنت كافة القوى السياسية تمسكها بالمبادرة الفرنسية. ولكن تشكيل الحكومة لم يتم حتى الآن.

ويسعى رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، منذ أشهر، إلى تشكيل الحكومة، وهو ما لم يتحقق بعد 14 لقاء جمعته بالرئيس ميشال عون.

وكلف الحريري، في 22 أكتوبر الماضي، بتشكيل حكومة جديدة، خلفاً لحكومة حسان دياب الذي قدم استقالتها في 10 أغسطس الماضي، على خلفية انفجار 4 أغسطس الماضي الذي هز مرفأ بيروت.

وأضاف لودريان وبلينكن أن “فرنسا والولايات المتحدة تنتظران نتائج سريعةً للتحقيق في أسباب انفجار” المرفأ، داعيين القضاء اللبناني إلى “العمل بشفافية وبعيداً عن أي تدخل سياسي”.

أدى انفجار بيروت إلى مقتل أكثر من مئتي شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح إضافة إلى أضرار مادية كبيرة لحقت بأجزاء كبيرة من المباني في بيروت.

 

المصدر: وكالات