باكورة أفلام وكالة أنباء الإمارات “وام الوثائقية”.. “1971” يحقق 21.5 مليون مشاهدة تليفزيونية

حقق الفيلم الوثائقي الذي أنتجته وكالة أنباء الإمارات (وام) بعنوان “1971” تزامنا مع الاحتفالات بعيد الاتحاد الخمسين لدولة الإمارات انتشارا واسعا عبر الوسائل والمنصات الإعلامية العالمية كافة.

 

ووفق الرصد الذي قامت به إحدى الشركات الاستشارية المتخصصة لقياس الانتشار الدولي للفيلم الوثائقي فقد بلغ معدل مشاهدة فيلم “1971” في القنوات التليفزيونية العالمية منذ إطلاقه في ديسمبر/كانون الأول الماضي نحو 21.5 مليون مشاهدة.

 

 

وبلغ معدل الوصول للمتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي نحو 36.4 مليون متابع.

 

زكي نسيبة: الإمارات تحتضن “نوابغ العرب” ضمانا للتنمية المستدامة

 

وبلغ إجمالي الانتشار الدولي 57.9 مليون مشاهدة ومتابعة عبر المنصات والوسائل الإعلامية المختلفة.

 

ويقدم الفيلم – الذي تبلغ مدته نحو 13 دقيقة توثيقا لمسيرة الاتحاد الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ليرسخ تجربة تنموية غنية بالإنجازات الرائدة في المجالات كافة و التي تحققت بفضل الرؤية الاستشرافية لقيادة دولة الإمارات ونهج وطني فريد ارتكز على الاستثمار في بناء الإنسان وتمكين أبناء الإمارات رجالا ونساء.

 

 

وبهذه المناسبة، عبر محمد جلال الريسي، مدير عام وكالة أنباء الإمارات عن فخره بالانتشار الواسع والمشاهدة الكبيرة لفيلم “1971” الذي يعد باكورة الأفلام الوثائقية للوكالة وسلطت خلاله الضوء على المسيرة التنموية الملهمة لدولة الإمارات على مدار 50 عاما.

 

وأكد أن هذا الانتشار الواسع للفيلم الوثائقي على الصعيد العالمي يعد ثمرة للجهود التي تقوم بها الوكالة من أجل بناء وتعزيز شراكتها مع وسائل الإعلام العالمية والعمل على إبرام اتفاقيات التعاون مع نخبة من أبرز وأعرق المؤسسات الإعلامية على مستوى العالم وهو ما أسهم في الوصول إلى المعدل الكبير لمشاهدات الفيلم الوثائقي على الصعيد الدولي.

 

وأضاف أن وكالة أنباء الإمارات ماضية في تنفيذ استراتيجيتها لتوسيع علاقاتها الثنائية مع المؤسسات الإعلامية في مختلف أنحاء العالم وبناء الشراكات وتبادل الخبرات واستكشاف فرص التعاون المشتركة وذلك انطلاقا من رؤية دولة الإمارات، التي تحرص على ترسيخ العلاقات القوية والمثمرة مع دول العالم الشقيقة والصديقة.

 

وأكد أن دولة الإمارات سطرت مسيرة تنموية ملهمة على مدار 50 عاما تحظى بتقدير واحترام من العالم أجمع وقال: “نحن حريصون على أداء دورنا الإعلامي الوطني في تسليط الضوء على هذه المسيرة وكذلك رؤية الدولة الاستشرافية للمستقبل وهو ما يتحقق من خلاله مواصلتنا العمل على توسيع دائرة التعاون مع المؤسسات الإعلامية العالمية لترسيخ السمعة العالمية المتميزة للدولة على مختلف الأصعدة”.

 

وبين أن “دبلجة الفيلم” إلى 8 لغات شملت الإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والبرتغالية والإسبانية والتركية والأوكرانية عزز من انتشاره على الصعيد الدولي أيضا، وتوجه بالشكر إلى وسائل الإعلام العالمية كافة التي حرصت على إبراز هذا الفيلم الوثائقي بصورة مميزة عكست تعاوننا المثمر معها وجسدت المكانة الرائدة التي تحظى بها الدولة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.