بالتعاون مع هيئة العلماء الموريتانيين..الشؤون الإسلامية تنظم يوما علميا حول النوازل المعاصرة

الصدى_و م أ /

نظمت وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الخميس في نواكشوط اليوم العلمي الأول حول النوازل وأحكام الزكاة والأوقاف وذلك بالتعاون مع هيئة العلماء الموريتانيين .
وتنظم الوزارة هذا اليوم العلمي تمهيدا لإطلاق كرسيين هامين هما كرسي النوازل المعاصرة وكرسي الزكاة والوقف.
وسيتابع عدد من المشاركين علماء وشيوخ محاظر وفقهاء وأئمة على مدى يوم واحد عروضا حول مفهوم النوازل وتأثير الاحوال والازمنة والنوازل المعاصرة
والفتوى في النوازل والزكاة وآثارها الاقتصادية والوقف يلقيها علماء وفقهاء .
وأوضح وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب في كلمة بالمناسبة أن النوازل المعاصرة تجسيد لإنزال الفقه إلى ميدان حياة الناس سعيا للإجابة على الاستشكالات المتعددة التي ينتجها الواقع كل حين في عادات الناس ومعاملاتهم كما تسعى من خلال كرسي الزكاة إلى تذكير الناس وتفقيههم بالمنزلة الكبرى والأجور العظمى لهاتين الشعيرتين .
وأكد ان مخرجات المحظرة الشنقيطية مازالت الى اليوم مشهودا لها بالفرادة والتميز والإتقان في إرجاء العالم الإسلامي وقبلة لطلاب العلم من مختلف إرجاء الدنيا، مذكرا بان هذا الأمر يضاف المسؤولية على الجميع حتى يظل الحاضر وفيا للماضي في التميز العلمي مراعيا لقداسة الوحي ونشر قيم التسامح والمحبة.
وأكد الأهمية الكبيرة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للعلماء وشيوخ المحاظر والفقهاء إكبارا وتقديرا وعرفانا بالقيمة والمنزلة، معولا عليهم في المساهمة اللائقة في تنوير الأفكار ومواجهة الشبهات والعمل الدؤوب على دوام نقاء صورة الإسلام.
وبدوره أشاد النائب الأول للامين العام للهيئة السيد الشيخ ولد صالح بهذا اليوم العلمي النوعي المتميز في ظرفه وعناوينه التي تعالج أهم الأمور المطروحة من نوازل فقهية مستجدة ومكونات اجتماعية مهمة.
وجرى افتتاح هذا اليوم بحضور مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالشؤون الإسلامية والأمين العام للوزارة وشخصيات أخرى.