بشير بن يحمد، مؤسس جون أفريك، في ذمة الله

فجعت الصحافة العالمية، وهي تحتفل اليوم بعيدها السنوي لحرية الاعلام، بوفاة أحد عمدائها البارزين، الأستاذ بشير بن يحمد، وزير بورقيبة في أول حكومة للاستقلال ومؤسّس مجلة جون أفريك الشهيرة.

 

وقد توفّى الفقيد صباح اليوم بباريس عن سن تناهز 93 عاما، وذلك بعد صراع مرير مع المرض ألزمه الفراش منذ خمسة أسابيع.

 

بشير بن يحمد هو أحد عمالقة الصحافة بدون منازع، ترك بصمات واضحة في القارة الافريقية وعديد جهات العالم الأخرى وواكب حركات التحرير وطبع أجيالا متتالية من القادة والنخب والمعارضين وأصحاب المؤسسات.

 

كان بشير بن يحمد مدرسة لصناعة صحفيّة عصريّة وذكيّة، وتخرّج على أياديه المئات من كبار الصحافيين العرب والأفارقة والآسيويين.

 

تغمده الله بواسع رحمته في هذا الشهر الفضيل.

المصدر