بعد التصريح المستفز لوزارة التجارة الذي ينفي رتفاع الاسعار هذه نماذج ميدانية من الارتفاع الجنوني الخطير

الصدى – خاص /

كتب : كدالي الكبير انجبنان./

بعد تصريح وزارة التجارة ..عن عدم ملاحظة الزيادة في الاسعار للمواد الاولية  وبعد نزولنا للسوق من اجل الوقوف على الحقيقة اليوم 21.01.2021 تاكدنا من الاسعار التي جاءت على النحو التالي:

الأرز الموريتاني 18000 زيادة 4000 اقل من اسبوعين!

الدجاج البرازيلي 15000  زيادة 6000

الأرجل  10000  زيادة 4000

الزيت 20ليتر 10000  زيادة 4300

السكر   11500 زيادة زيادة 3500

القمح، الدقيق، ركل و معكرونة زيادة طفيفة!

الخالص الموريتاني مقروض!

 

 تقول وزارة “التجار” انه لا توجد زيادة على المواد الاولية مما يضع الف استفسار ؟؟؟؟!

و هنا نسأل هل وزارة التجار توجد خارج موريتانيا ام هل تقصيها للحقائق مفبرك وناقص كالعادة ؟!! كما يقول بعض المهتمين!

او ان من اعتمدت على تقصيهم اختصر على المواد الفخمة “لوكس”  مثل : بسمتي ولسان “الطير” و زيت دوار الشمس  و “سكر الصاق” و”البك” والدجاج المحلي والديك الرومي! والى ما ذالك من العصائر والكاتوهات!

اكيد تلك المواد لم تشهد اسعارها زيادة و لن تزداد ابدا.

و لكن هذا يستنتج منه ان اللجنة المكلفة بتقصي الإرتفاع الصاروخي للاسعار فاتها ما تشهده الاسواق من زيادات بينة على المواد  إالتي يعيش منها المواطن الفقير و المعدم اصلا!

وهذا مايفسر تصريح المسؤلين في الوزارة عدم ملاحظتهم مدى إرتفاع الاسعار و الاحتكار المخزي والمذل من طرف التاجر الجشع للمواد الضرورية لحياة هذا المخلوق “المواطن” الذي كان يقتات على مارو شمامه ودلوير البريكة و اكراع مكوفر من اديوك و اربع من ادكيك السكر وبكط من وركت ملكة..وارفد ايدك.. واصبح ما كان يعيش به بالأمس القريب (يتوسد القمر ويحلب ازلم) ما دكوه عينيه!

 اما مواد “لوكس” ستبقى بالتاكيد من دون زيادة لان زيادتها تم نفخ بها مواد الطبقة الهشة لتزداد هشاشة  بعد ضعف!..

 

ملاحظة:

*ما تمت الاشارة اليه اسعار الجملة! علما ان سبعون في الماىة من الشعب اصلا يشترون بالتجزئة (بالتقطير) بربع الكيلو ارز او ربع كيلو دجاج او رجل..

اما الثلاثون في المائة الباقية يشترون بالكيلو من تاجر التقسيط الذي بدوره يضرب الاسعا بعشرة امثالها..

سعر كيلو دجاج ارجل ب 1200

كيلو الدجاج المثلج   1100

بكل بساطة قسمه على ربع تجد حصة المواطن المهمش!!

 

كدالي الكبير انجبنان…