بعد سلسلة من الإضرابات.. النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين (SLEM) تصدر بيانا

بعد عدة إضرابات واحتجاجات دخلت فيها النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين؛ من أجل فرض تلبية العريضة المطلبية؛ ونظرا لعدم التعاطي الجاد من قبل وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح مع مطالب النقابة الداعية لفتح مفاوضات جماعية تلبي تطلعات النقابة اتجاه قضايا المعلمين؛ ومراعاة للظروف الصعبة التي يعمل فيها المعلمون الموريتانيون، وكذا التردي المتواصل للمنظومة التربوية، وغياب معالم واضحة للإصلاح المنشود؛ فقد قررت النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين مواصلة مسار الاحتجاجات حتى تتحقق مطالب المعلمين.

وتجسيدا لهذا التوجه بعثت النقابة برسائل إلى أبرز مكونات الطيف النقابي؛ وذلك من أجل التنسيق في مسطرة احتجاجات موحدة.. وساهمت النقابة في تقريب وجهات النظر بين عدة هيئات نقابية؛ وهو ما أثمر -بحمد الله- عن اتفاق غير مسبوق؛ حيث قررت كل من منسقية التعليم الأساسي- متى، والاتحادية العامة لعمال التعليم، ومنسقية الدفاع عن المدرس- مدد، والنقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين، والاتحاد من أجل الترسيم، ومنسقية مقدمي خدمات التعليم- ختم ؛ إيداع إخطارات بإضراب وأنشطة احتجاجية متزامنة.
وإذ تتقدم النقابة الحرة للمعلمين الموريتانيين بكامل التقدير والامتنان لرفقاء النضال الذين شاركوا في إنجاز هذا الاتفاق؛ فإنها تعلن ما يلي:

1- إيداع إخطار بإضراب شامل لمدة خمسة أيام متتالية بدءا من الاثنين: 31 مايو 2021م وحتى الجمعة: 04 يونيو 2021م.

2- دعوة وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح إلى تفادي هذا التصعيد وفتح مفاوضات جادة، مع النقابة وشركائها، تنتهي باتفاق محدد المعالم.

3- تحميل الوزارة كامل المسؤولية عن الضرر الذي قد يلحق بمسار اكتمال السنة الدراسية في حال عدم تجاوب الوزارة مع مطالب النقابة.
_____________
المكتب التنفيذي

انواكشوط؛ بتاريخ: 30 إبريل 2021م